سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

ثنائية ليفربول تطرد ميلان خارج أوروبا

فاز ليفربول الإنكليزي على مضيفه ميلان الإيطالي، بنتيجة 2-1، في ختام دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، على ملعب سان سيرو.
أحرز هدفي الريدز، محمد صلاح وديفوك أوريغي في الدقيقتين 36 و55، فيما سجل فيكايو توموري، هدف ميلان في الدقيقة 29.
وحقق ليفربول، العلامة الكاملة (18 نقطة)، فيما تجمد رصيد ميلان عند 4 نقاط في ذيل المجموعة، وفشل في التحول للدوري الأوروبي. وأشرك مدرب ليفربول، يورغن كلوب، مجموعة من البدلاء، لكنه زج بالثنائي محمد صلاح وساديو ماني في الخط الأمامي.
وخاض ميلان، اللقاء بتشكيلته الأساسية، بقيادة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الخط الأمامي، ونجم الوسط فرانك كيسي.
ليفربول استهل اللقاء بشكل هجومي، ومرر صلاح، الكرة إلى نيكو ويليامز الذي أطلق تسديدة سهلة في متناول الحارس مايك ماينان في الدقيقة الثالثة.
ورد ميلان في الدقيقة الثامنة، عبر عرضية جونيور ميسياس، ارتقى لها توموري برأسه، لكن الحارس أليسون تصدى لها.
وعاد ليفربول ليهدد مرمى ميلان في الدقيقة 19، عندما حصل تشامبرلين على الكرة، وسدد في توموري، لتخرج الكرة إلى ركلة ركنية.
ورفع جناح ميلان، إبرهيم دياز، كرة نحو القائم القريب، وحاول أليسيو رومانيولي متابعتها، لتحدث دربكة قبل أن تصل إلى توموري الذي سددها داخل الشباك.
ونشط ليفربول، وتلقى المهاجم البلجيكي ديفوك أوريغي، الكرة داخل منطقة الجزاء، واستدار قبل التسديد بين يدي الحارس ماينان في الدقيقة 32.
وحصل تشامبرلين على الكرة، وراوغ قبل أن يسدد كرة قوية، صدها الحارس ماينان، لترتد إلى صلاح الذي أودعها داخل الشباك في الدقيقة 36.
ومرت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول دون خطورة تذكر، باستثناء تسديدة أوريغي، التي ذهبت فوق العارضة.
وبعد مرور ثلاث دقائق من الشوط الثاني، حصل لاعب ليفربول تاكومي مينامينو، على تمريرة من تسيميكاس، ليطلق تسديدة علت مرمى ميلان.
ومهد صلاح، الكرة للتسديد بقدمه اليسرى، لكن ماينان لم يجد صعوبة في إيقاف تسديدته بالدقيقة 53.
وبعدها بدقيقتين، تمكن أوريغي من تسجيل هدف التقدم، عندما انطلق ماني من الناحية اليسرى، ليسدد الكرة التي ارتدت من القائم، ليتابعها المهاجم البلجيكي برأسه داخل الشباك.
وحاول ميلان الرد سريعًا، وحصل ميسياس على تمريرة كرونيتش، قبل أن يسدد فوق المرمى بالدقيقة 61، ثم خرج صلاح وماني ليشارك نابي كيتا وجو جوميز بدلًا منهما.
وكاد أوريغي أن يسجل هدفه الثاني بالدقيقة 66، عندما تلقى تمريرة كيتا، وبعد 3 دقائق، ارتقى اللاعب نفسه لعرضية ويليامز.
وبدا ميلان مستسلمًا لنتيجة المباراة رغم تبقي 20 دقيقة على انتهاء الزمن الأصلي، وسدد إبرا ركلة حرة في الحائط البشري في الدقيقة 82.
وتلقى كيسي، تمريرة من ساليميكرز، لينفرد بالمرمى، قبل أن يتصدى الحارس أليسون لمحاولته في الدقيقة 86، لتنتهي المباراة بفوز الضيوف.