سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

تير شتيغن وكورتوا.. صراع الخبرات والثقة في الكلاسيكو

أيام قليلة تفصلنا عن مباراة الكلاسيكو المنتظرة بين ريال مدريد وبرشلونة، على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، ضمن الجولة 30 للدوري الإسباني.
وتمثل هذه المباراة التي ستقام السبت المُقبل أهمية كبيرة لكلا الفريقين خلال مشوارهما بالليغا، لأنه الفائز بها سيستمر في طريقه للمنافسة على اللقب، بينما سيضل الخاسر الطريق نسبيًا.
وسيكون لحارسي المرمى هنا وهناك دور كبير في قيادة فريقه نحو الثلاث نقاط، ولما لا، والميرنجي يضم حارسًا بحجم تيبو كورتوا، في حين يملك البلوغرانا تير شتيغن.
ويتفوق تير شتيغن على كورتوا في عامل الخبرات بمباراة الكلاسيكو، بعد أن خاض 12 لقاء، بينما خاض كورتوا خمسة لقاءات فقط.
صحيح أن كورتوا واجه برشلونة كثيرًا عندما كان لاعبًا في صفوف أتلتيكو مدريد، إلا أن لقاءات الكلاسيكو تختلف عن أي مباريات أخرى.
وخلال 12 مباراة لتير شتيغن أمام ريال مدريد بقميص برشلونة في مختلف المسابقات، قاد الحارس الألماني فريقه للفوز في خمس مباريات، وتعادل في أربعة أخرى، بينما خسر في ثلاثة لقاءات.
واستقبلت شباك تير شتيغن 14 هدفًا في 8 مباريات، بينما خرج بشباك نظيفة في أربعة لقاءات.
أما بالنسبة لكورتوا، فخاض خمس مباريات كلاسيكو فقط، الأول فيهم يحمل ذكريات سيئة للغاية، بعد أن استقبلت شباكه خمسة أهداف، في لقاء خسره الميرنجي بنتيجة 5-1.
وفي المباريات الخمسة التي تواجد فيها كورتوا حارسًا لريال مدريد، فاز الميرنجي في مناسبتين، مقابل مثلهما لبرشلونة، وتعادلا في مباراة وحيدة.
واستقبلت شباك كورتوا سبعة أهداف في ثلاث مباريات، وخرج بشباك نظيفة في مباراتين فقط.
ولكن يتحلى كورتوا بثقة كبيرة، بعد أن قاد ريال مدريد للفوز بآخر مباراتين كلاسيكو، الأولى في إياب الموسم الماضي (2-0)، وفي ذهاب هذا الموسم (3-1).