سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

توسع أوردة الوجه (ج1)

د. محمد عويد النشيران –
توسع أوردة الوجه مشكلة يعاني منها الكثير من النساء والرجال حول العالم، وتتلخص بظهور واضح وأحياناً بروز لأوردة في الوجه خضراء أو زرقاء اللون، وغالباً ما تظهر تلك الأوردة بالمنطقة حول العين، وعلى الجبهة والأنف.
هل يختلف توسّع أوردة الوجه عن التوسّعات الشعريّة في الوجه؟
التوسّعات الشعريّة في الوجه عبارة عن شعيرات دمويّة رفيعة جداً حمراء أو ورديّة اللون تظهر في مناطق مختلفة من الوجه عند الذقن والوجنتين وأسفل العينين. وغالباً ما تتواجد المشكلتين معاً، فيعاني الشخص من مشكلة توسّع أوردة الوجه بالإضافة إلى مشكلة التوسّعات الشعريّة.
لا تعدُّ المشكلة مرضاً، بل هي مسألة تتعلق بالجمال، ولكن ذلك لا يقلّل من أهمية علاجها، فطبُّ التجميل لم يعد يقتصر على علاج الحروق والجروح الكبيرة كما كان بالماضي، كما لم يعدّ رفاهية يلجأ إليها من لا يعجبه أحد تفاصيل وجهه أو جسده.
أسباب ظهور توسّع أوردة في الوجه
تختلف أسباب ظهور توسّع أوردة في الوجه عن أسباب ظهورها في الساقين أو في مناطق الجسم الأخرى، وبالرغم من أنّها لا تسبّب ضرراً في حدّ ذاتها، إلا أنّ ضرّرها الحقيقيّ ضرر نفسيّ، كما أشرنا سابقاً، وفيما يلي أهم أسباب ظهور توسّع أوردة الوجه:
الخلل الوريديّ: وغالباً ما يكون هو السبب الرئيسيّ في ظهور توسّع أوردة الوجه والتوسّعات الشعريّة في الوجه، حيث يحدث تدفق عكسيّ للدم ينتج عنه تلفٌ في جدار الأوعية الدمويّة فتظهر الأوردة بشكل غير جميل بالوجه.
وللخلل الوريديّ عدة أسباب أهمها:
السمنة وارتفاع ضغط الدم: بالإضافة إلى بعض المشاكل الصحيّة الأخرى، وأحياناً يكون السبب غير طبيّ، مثل تدليك الوجه أو غسله بقوة، ما يساعد على تضرر الأوعية الدمويّة خاصة في المنطقة حول العين.
التقدم بالعمر: يعتبر التقدّم بالعمر عاملاً هاماً في إضعاف البشرة والجلد، كما يؤثّر على قوة الأوردة الدمويّة، لذلك نلاحظ أنّ كبار السنّ أكثر تعرّضاً لظهور توسّع أوردة الوجه عن الشباب.
الأمراض الجلديّة: قد تؤدّي بعض الأمراض الجلديّة مثل الأكزيما وبعض الالتهابات إلى مشكلة التوسّعات الشعريّة في الوجه، فأيّ مشكلة جلديّة تتسبب في تمدّد الأوعية الدمويّة أو الضغط عليها يمكن أن تكون عاملاً في ظهور مشكلة توسّع أوردة الوجه.
التعرّض للملوثات الجويّة والتدخين: تتسبّب الملوثات في الجو والهواء في حدوث مشكلة التوسّعات الشعريّة في الوجه أكثر منها في أيّ جزء من أجزاء الجسم الأخرى. كما يلعب التدخين دوراً هاماً ليس فقط في ظهور تلك المشكلة، بل أيضاً في ظهور علامات التقدّم بالعمر، ما يجعل علاج أوردة الوجه أكثر صعوبة وغالباً ما يحتاج فتره أطول عن الأشخاص غير المدخنين.
الاضطرابات الهرمونيّة: غالباً ما تكون النساء أكثر تعرّضاً لهذا السبب فهن يمرون بالكثير من التغيرات الهرمونيّة الطبيعيّة في جميع مراحل حياتهن، كما أنّ الاضطرابات الهرمونيّة المرضيّة يمكن أن تكون سبباً في ظهور التوسّع أوردة البارزة والتوسّعات الشعريّة في الوجه.
التوتر والقلق: من أهم الأسباب التي تؤثّر على جمال الوجه بشكل عام، فطبيعة الحياة في هذا الزمان تجعلنا تحت ضغط دائم، وإيقاع الحياة السريع واستخدام الأجهزة الإلكترونيّة بكثرة من أسباب ظهور توسّع أوردة الوجه، بالإضافة إلى قلة ممارسة الرياضة.
العوامل الوراثيّة: لم تترك العوامل الوراثيّة عرضاً أو مرضاً إلا وكانت أحد أسبابه، وتعد العوامل الوراثيّة أحد أسباب ظهور أوردة الوجه العنكبوتيّة والتوسّع أوردة البارزة، وغالباً ما يسأل الطبيب عن وجود أفراد في العائلة يعانون من نفس المشكلة لتحديد السبب الرئيسيّ لظهور توسّع أوردة الوجه.