سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“تعالوا نلتقي وبالرياضة نرتقي”

تقرير / معاوية محمد –

روناهي / الرقة ـ تستمر المناطق المحررة في نفض غبار الحرب عن نفسها وتعود عجلة الحياة للدوران شيئاً فشيء، وعلى الصعيد الرياضي رغم كل الصعوبات تبدي هذه المناطق الرغبة في الارتقاء بالواقع الرياضي وفي دير الزور نظمت لجنة الشباب والرياضة العاملة في مجلس دير الزور المدني المؤتمر التأسيس الأول لتشكيل الاتحاد الرياضي في المنطقة تحت شعار (تعالوا نلتقي وبالرياضة نرتقي).
وبدأ التحضير للمؤتمر بالهتافات الرياضية وتزيين القاعة الواقعة في بلدة الكسرة من ريف دير الزور الغربي بصور الفرق الرياضية التي شاركت في دوريات شمال وشرق سوريا وصور الشهداء الرياضيين.
وحضر المؤتمر أعضاء من المجالس والبلديات في دير الزور وأعضاء من مجلس سوريا الديمقراطي وممثلون عن حزب سوريا المستقبل وشبيبة دير الزور ولجنة الشباب والرياضة التابعة لمجلس الرقة المدني بالإضافة إلى الوفود القادمة من كافة مناطق الإدارة الذاتية.
وبعد بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ألقيت العديد من الكلمات التي تمحورت عن أهمية دور الشبيبة والعمل على الارتقاء بالواقع الرياضي، وكما أشادت الكلمات على تنظيم المجتمع في كافة المجالات واعتبروا تشكيل الاتحاد الرياضي هو قفزة نوعية للأمام ليعود الشباب لممارسة الرياضة التي منعتها مرتزقة داعش أثناء احتلالها للمنطقة.
بعدها تم انتخاب الديوان من قبل الحضور المؤلف من 5 أشخاص لإدارة المؤتمر، ومن ثم دارت النقاشات حول تحسين الوضع الرياضي في ريف دير الزور، وطرح الحضور العديد من الاقتراحات التي تحسن الواقع الرياضي في ريف المدينة، وكان من ضمن هذه الاقتراحات تأهيل الملاعب في القرى وتنظيم دورات تحكيمية.
من ثم فتح باب الترشح أمام الحضور، وعبر التصويت المباشر تم اختيار 20 شاب وشابة منهم رئاسة مشتركة للاتحاد الرياضي ونواب للرئاسة ورئاسة مشتركة لثمانية لجان تنبثق من الاتحاد الرياضي وهي (لجنة التنظيم والعلاقات، الألعاب الجماعية، الألعاب الفردية، الرياضة المدرسية، الرياضة النسوية، كرة القدم، الإعلام، ولجنة المالية والإنشاءات).