سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

تشييد دوار الشهيدة هبون عرب وتزيين الطبقة باللون الأخضر

شهدت مناطق شمال وشرق سوريا بتاريخ الرابع من شهر نيسان احتفالات بميلاد الإنسانية وفيلسوف العصر عبد الله أوجلان، وكل منطقة احتفلت به بشكلٍ مختلف، وغالبيتها زرعت الأشجار لتمدّ آلاف الأشجار جذورها في الأرض، أما في مدينة الطبقة؛ فشيدت الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة بالتاريخ نفسه دوار الشهيدة هبون عرب على الطريق الرئيسي لسد الفرات.
وحضر حفل التشييد عائلة الشهيدة هَبُون عرب والمؤسسات المدنية التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية وبعض المؤسسات العسكرية، بالإضافة لحزب سوريا المستقبل وعدد كبير من أهالي منطقة الطبقة.
وبدأ حفل التشييد بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح الشهداء، من ثم ألقى الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة شيار محمد كلمة: رحب فيها بالحضور وأثنى على الجهود المبذولة لتشييد دوار الشهيدة هَبُون عرب، كما تطرق المحمد في حديثة لأخر الأوضاع السياسية التي كان فيها دحر مرتزقة داعش في أخر معاقله في قرية الباغوز بريف دير الزور الشرقي، وفي نهاية حديثة أكد المحمد على معاهدة الشهداء بالسير على دربهم الذي شقوه بدمائهم الطاهرة للوصول إلى الحرية.
من ثم شكر والد الشهيدة هَبُون عرب في كلمة ألقاها وقال: “أشكر كل من ساهم في إنجاز هذا العمل الذي يعتبر بمثابة استذكار للشهيدة هَبُون ولجميع شهداء الحرية”.
وقامت بعدها عائلة الشهيدة هبون برفع الستار عن النصب التذكاري للشهيدة هَبُون الذي وضع في وسط الدوار ليختتم حفل التشييد بتزيين حديقة الدوار ببعض غراس الأشجار التي قامت بغرسها عوائل الشهداء.
والجدير ذكره أن الشهيدة هبون عرب مقاتلة في وحدات حماية المرأة من الرقة، استشهدت مطلع شهر حزيران عام 2017م، ضمن حملة غضب الفرات في مدينة الرقة.
إعادة الرونق واللون الأخضر إلى حدائق الطبقة
بالتزامن مع احتفالات فصل الربيع التي تعيشها مناطق شمال وشرق سوريا؛ شهدت بلدة مزرعة الصفصافة في الريف الشرقي لمنطقة الطبقة احتفالية اقيمت في ساحة البلدية، حيث نصبت خيمة تراثية بمناسبة افتتاح حديقة في وسط البلدة .
وحضر الاحتفالية كل من الرئيس المشترك للمجلس التشريعي لمنطقة الطبقة حامد الفرج، والرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي هند العلي، وشيار محمد، وعدد من أعضاء لجان المجلس التنفيذي والبلديات ودور الشعب ودار المرأة وحشد غفير من أهالي البلدة .
بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً على أرواح الشهداء، ثم ألقى الرئيس المشترك للمجلس التشريعي كلمة ترحيبية بالحضور وأشاد بالجهود المبذولة لإعادة الألق والنضارة للحدائق وهنئ الحضور بأعياد شهر نيسان.
تلاها مشاركة الحضور بغرس الأشجار في الحديقة؛ والتي تُقدر بـ /50 /غرسة متوسطة الحجم، تنوعت بين (نخيل، وزيتون).
والجدير بالذكر أن هذه الحديقة تُعد من ضمن سلسلة الحدائق التي قامت لجنة الإدارة المحلية والبلديات بافتتاحها منذ بداية عام 2019 في مدينة الطبقة وريفها وبلدة المنصورة؛ حيث تهدف عملية افتتاح هذه الحدائق إلى إعادة الغطاء الأخضر إلى المنطقة، وإضافة رونق جمالي لها وجعلها متنفساً ومقصداً لكافة أهالي المنطقة.