سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

تأثير ارتفاع الحرارة على حياة الأهالي في كوباني

تقرير/ سلافا أحمد –
روناهي/ كوباني ـ تشهد مناطق إقليم الفرات ارتفاع معدل درجة الحرارة، حيث ارتفعت معدلها في مقاطعة كوباني إلى 39 درجة مئوية، وهذا ما يقلل من حركة الأهالي بشكل كبير في الأسواق والمدينة، ومن المحتمل أن تصل إلى أكثر من 41 درجة في الأيام المقبلة.
وبسبب استمرار الدولة التركية بانتهاكاتها بحق أهالي الشمال السوري، ومنها قطع المياه، مما يسبب انقطاع التيار الكهربائي لمدة أطوال في مناطق كوباني ونواحيها، وهذا ما يزيد من معاناة الأهالي أكثر. وتشهد أسواق المدينة توقف حركة الحياة بشكل كبير ما يؤثر على عمل أصحاب المحلات والحركة التجارية في المدينة وصعوبة العمل تحت أشعة الشمس الحادة للعاملين، ومن جهة أخرى تأثير أشعة الشمس القوية وارتفاع درجة الحرارة الزائدة على الخضروات الموجودة في المحلات والأسواق ما يؤدي إلى إفسادها وعدم شرائها من قبل الأهالي.

وبدوره تحدث لصحيفتنا أحد أصحاب محلات الخضروات في مدينة كوباني فواز أحمد قائلاً: «مع ارتفاع درجة الحرارة الزائدة في مدينة كوباني والشمال السوري يتم توقف حركة الأهالي والأسواق من الساعة العاشرة صباحاً حتى السادسة عصراً، وهذا ما يؤثر بشكل سلبي على عملنا وتفسد خضرواتنا ونضطر إلى بيعها بأسعار منخفضة مما يعكس سلباً على الحالة المعيشية الصعبة التي نعيشها».
وبسبب هذه الأجواء الحارة تكثر الأمراض كالحصبة والرشح والإسهال والكوليرا والزحار والتيفوئيد، لذلك تشهد مشافي مقاطعة كوباني استقبال كثيف لهذه حالات. وأما المواطن علي عيسى قال: «مع هذه الأجواء الحارة تزداد معاناتنا بسبب انقطاع الكهرباء لمدة طويلة مما يؤدي إصابة أطفالنا بأمراض مزمنة».