سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بلدية الشعب في الرقة تَميُز مؤسساتي نحو مجتمع نقي

تقرير/ معاوية محمد –

روناهي/ الرقة ـ تُعتبر بلدية الشعب في الرقة العمود الفقري لمدينة الرقة؛ وانطلقت أعمالها بفريق تطوعي مكون من أحد عشر شخصاً من ذوي الشهادات المختلفة؛ وكانت بدايتها من عين عيسى شمال مدينة الرقة؛ وباشرت أعمالها في 13 من شهر آذار للعام الجاري بعد أن انطلقت مرحلة إعادة الإعمار والمنجزات في مدينة الرقة مطلع هذا العام.
ولمعرفة المزيد عن الأعمال التي قامت بها بلدية الشعب في الرقة، والتعرف على أقسامها؛ كانت لنا زيارة لمقرها والالتقاء بالمعنيين فيها كما في تقريرنا التالي:
بالروح الجماعية بدء العمل

وفي هذا السياق؛ التقينا الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الرقة أحمد الإبراهيم الذي حدثنا قائلاً: “انطلقت الفكرة قبل تحرير مدينة الرقة بفريق تطوعي مؤلف من /11/ شخصاً من ذوي الشهادات المختلفة؛ وبداية انطلاق العمل كان من عين عيسى تطوعياً استعداداً لدخول مدينة الرقة بعد تحريرها”.
وأضاف الإبراهيم لحديثه: “بدأت الفكرة بتاريخ 1/7/2017م، وتم افتتاح أول مكتب للجنة الإدارة المحلية والبلديات في بداية شهر آب من العام نفسه؛ كما تم الإحصاء للقرى المحررة حسب حجم الدمار؛ ودخل الفريق مدينة الرقة في أوائل شهر تشرين الثاني عام 2017 بعد تحرير المدينة من رجس المرتزقة والبداية كانت من حي المشلب لأنه كان الأقل دماراً وخراباً من باقي الأحياء”.
وتابع: “وقمنا في البداية بإزالة الركام والنفايات بالإمكانيات الضئيلة المتوفرة، والمعدات كانت عبارة عن جرار واحد فقط، ولكن تم الاستعانة بآليات /تريكس، وقلابين/ من لجنة إعادة الإعمار؛ لتسهيل وتنظيم وسرعة العمل في حي المشلب، حيث بدأت البلدية باستقبال الراغبين في خدمة المدينة”.
تزايد كادر العمل التطوعي
وبعد تنظيف مبنى البلدية من الركام ومخلفات الحرب التي جرت في المنطقة؛ انتقل مكتب البلدية إلى المبنى الحالي الواقع بالقرب من مبنى المحافظة، وتم تأهيله بتاريخ 1/12/2017م، حيث وصل عدد كادر العمل المتطوعين إلى /35/ شاباً وشابة، ومع مرور الوقت أصبحت الإمكانيات تتحسن من ناحية توفر المعدات والآليات.
كما أجريت الرئاسة المشتركة للبلدية في الرقة مسابقات وظيفية بتاريخ 1/2/2018 لاستقبال الراغبين؛ ويذكر بأن وصل عدد الوافدين بما يقارب /1200/ شخصاً، وعلى إثر هذه المسابقة تم قبول /271/ شخصاً، ومن بعدها تم افتتاح البلدية رسمياً بتاريخ 10/3/2018 من العام الحالي.
أهداف البلدية

ونوه الرئيس المشترك لبلدية الشعب في المدينة أحمد الإبراهيم إلى أهداف البلدية قائلاً: “للبلدية أهداف متعددة منها:
ـ الاستثمار في تطوير الموارد البشرية لبيئة عمل واعدة تشجع على الإبداع والاحترافية.
ـ تعزيز مبدأ الشراكة بالعلاقات مع كافة المؤسسات والمجتمعات.
ـ رفع مستوى الخدمة والتميز بها.
ـ تحقيق التنمية المستدامة.
ـ السرعة في الإنجاز.
ـ التميز المؤسساتي”.
أقسام البلدية
وسلط الإبراهيم الضوء على الأقسام الموجودة في بلدية الشعب وكل منهم بحسب طبيعة عمله؛ حيث تتألف من الأقسام التالية:
ـ قسم البيئة والحدائق: يعمل على تحسين وتطوير البرامج الخاضعة في جعل البيئة صحية وسليمة، وحقق هذا القسم إنجازات كبيرة لتحقيق الاستدامة البيئية والحفاظ عليها؛ من خلال تفعيل جميع الحدائق في المدينة والاهتمام بالمظهر العام للمدينة؛ كونها رئة المدينة والمتنفّس الوحيد للأهالي. ويهدف قسم البيئة والحدائق في الوقت الراهن إلى توفير خدمات فعالة لتحقيق رقابة شاملة.
ـ قسم الدائرة الفنيّة: ويعد هذا القسم من أكثر إداراتها حيوية وفعالية من خلال الإشراف على إعداد المخططات والمشاريع؛ بالإضافة إلى دراسة الطلبات المقدمة من المواطنين بالنسبة للمخططات اللازمة لممتلكاتهم ومراعاتها واختيار الكروكيّات التنظيمية والإرشادية؛ بهدف تأهيل الطرق والأرصفة.
ـ قسم الصحة: وتتلخص آلية عمله في الكشف اليومي من خلال جولاتها المستمرة على الأسواق والمحلات التجارية التي تُعنى بالأغذية سواءً كانت محلية أو مستوردة، وإصدار الرخص الصحية لكافة الفعاليات التجارية في المدينة؛ بالإضافة إلى مكافحة الحشرات الضارة والكلاب الشاردة في المدينة.
ـ قسم النقل الداخلي: يشرف على عمل كراجات المدينة كافة؛ بهدف تسهيل أمور المسافرين داخل حدود الشمال السوري؛ وعمل هذا القسم على تفعيل خطوط النقل الداخلي في المدينة ضمن الإمكانيات المتاحة، وإصدار التسعيرة داخل وخارج المدينة بعد دراسة دقيقة لها، بحيث تضمن حقوق المسافرين وحقوق أصحاب الآليات.
ـ قسم النقل الخارجي: عمل هذا القسم على إعادة تفعيل محطات انطلاق البولمانات والنقل البري وشحن البضائع؛ حيث قام بإعادة ترميم وتأهيل محطات الانطلاق من إزالة الركام إلى إعادة بناء الأسوار والبنية التحتية من دورات المياه والمغاسل وغيرها؛ وعمل أيضاً على تجميع شركات النقل الخارجي في محطة انطلاق البولمانات لتسهيل سفر المواطنين.
العين الساهرة والحامية للأهالي
ـ قسم الضابطة العامة: يُعد من الأقسام الهامة بالنسبة للبلدية؛ لأنه يقوم بعملية المراقبة في المدينة وضبط الأسواق وتنظيمها من خلال ضابطة تموينية وصحية وفنية ومائية وسياحية وغير ذلك؛ حسب احتياج الخدمة وكثافتها؛ بهدف الحفاظ على حياة المواطنين، ولمنع الغش والتلاعب بالأسعار.
ـ قسم المالية: تعتبر الدائرة المالية إحدى الدوائر الرئيسية في البلدية؛ حيث تقوم على توفير التقارير المالية المختلفة لصانعي القرار. وهي مسؤولة عن سلامة سير المعاملات الخاصة بالشؤون المالية والإشراف والمراقبة على الحسابات والموازنات لضمان إصدار حسابات ختامية بدقة وفي الوقت المحدد والمشاركة في اللجان المالية المختلفة.
ـ قسم العلاقات العامة: يعمل على توطيد العلاقات بين البلدية والبلديات الأخرى والمؤسسات المدنية والمحلية؛ والمشاركة في المؤتمرات واللقاءات وورش العمل والاستقبالات الرسمية والعامة أيضاً.
العمود الفقري لنمو المجتمع وتطوره
ـ مكتب المرأة: هدفه الأساسي هو تطور وتقدم النساء وإعطائهن فرص ليتمكنَّ من تطوير أنفسهنَّ ومجتمعهنَّ؛ لأن المرأة العمود الفقري في نمو المجتمعات وتطورها.
ـ قسم الإعلام: ويعتبر هذا القسم هو من أهم الأقسام في بلدية الشعب لأنه يوثق الإنجازات والأنشطة التي تحققها البلدية، ويتولى إعداد التقارير الإعلامية المختلفة والمطبوعات والمجلات الدورية، وبالفعل تلخصت أهم أعماله في جولاته الميدانية في الرقة، والوقوف على احتياجات ومطامح شعبها والتوثيق، والاطلاع على الفعاليات والافتتاحات الرسمية وغير الرسمية، بالإضافة إلى تحسين الصورة والمنظر الحضاري في المدينة، وذلك بإزالة الإعلانات المخالفة، وتضمينها ضمن شروط مخصصة للارتقاء بالقيمة الجمالية؛ والارتكاز على الوسائل العلمية والفنية والتقنية الحديثة.
ـ قسم المرآب العام: يعمل على تقديم الخدمات العامة والمتعددة للمواطنين؛ وتشمل تنفيذ وإقامة مشاريع البنية التحتية من مياه وصرف صحي وطرق وإزالة الأنقاض والركام؛ والاستجابة لشكاوي المواطنين للرقي والتقدم بالمستوى الخدمي للمدينة.
ـ قسم دائرة المياه: يشرف على تنفيذ مشاريع المياه، وتقديم أعمال الصيانة كافة من خلال كوادرها، من تأهيل البنية التحتية لشبكات المياه في المواقع المتضررة كافة، وتغيير الشبكات التالفة والقديمة وتمديد خطوط مياه جديدة.
ـ قسم الصرف الصحي: يتبع للدائرة الفنية ويعمل على إعادة تأهيل الشبكات المتضررة واستبدالها بشبكات جديدة صالحة للعمل، ومتابعة شكاوي المواطنين المتعلقة بضغط أنابيب الصرف الصحي في الشوارع الرئيسية والمنازل.
جمالية المدينة يعتمد عليها
ـ قسم النظافة: ينفذ أعمال النظافة في المدينة بشكل كامل من خلال تقديم عدد من الخدمات، وهي مُعدة على شكل برامج تتناسب مع نوع الخدمة المقدمة؛ وما تتطلبه من معدات وعمالة وتوقيت ومواقع عمل وغيرها، تتم متابعة هذه البرامج بشكلٍ دقيق من خلال تقارير لحظية مباشرة ليتم الاطلاع عليها، ويتم تنفيذها خلال ساعات الصباح الباكر يومياً، وذلك تلافياً لازدحام حركة المرور؛ بهدف إعطاء المدينة جمالية ورونقاً جميلاً.
ـ قسم القانون: يقدم مختلف أنواع الخدمات القانونية للبلدية والإشراف على كافة القضايا القانونية، وصياغة العقود والاتفاقيات والتعهدات التي تكون البلدية طرفاً فيها، ويعمل أيضاً على متابعة القضايا المرفوعة على البلدية، وإدارة الأملاك التابعة للبلدية؛ من عقارات خاصة أو ممتلكات، وتنظيم إدارة عمليات تأجير ممتلكات البلدية .
ـ قسم التموين: يسعى إلى توفير مادتي الطحين والخبز للمواطنين، بالإضافة إلى مراقبة الأفران العاملة وعملها من حيث جودة الخبز ونوعيته، والتزام العاملين في الأفران بالأحكام الموصى بها.
وفي ختام اللقاء؛ نوه الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الرقة أحمد الإبراهيم قائلاً: “بلدية الشعب في الرقة تأسست على نهج وفكر الأمة الديمقراطية وتعاليمها، وسنستمر في تقديم الأعمال الخدمية؛ لخدمة الأهالي، والسعي لإعادة المدينة لتزدهر من جديد، تحت شعار “يداً بيد لنبني البلد””.