سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بلدية الشعب بالرقة تلبي نداء الأهالي

روناهي/ الرقة ـ تتابع الورشات الفنية العاملة في بلدية الشعب بالرقة عملها في تنظيف أحياء ومناطق مختلفة بمدينة الرقة من إزالة الأنقاض وفتح الطرقات الفرعية والرئيسية، بالإضافة إلى صيانة شبكات المياه.
وبهذا الصدد؛ تعمل الورشات الفنية العاملة في بلدية الشعب على قدم وساق لإعادة الحياة إلى المدينة، وإكسابها رونقاً وجمالية، وتنظيفها من رجس المرتزقة الذين ألحقوا الدمار والخراب بالمدينة بشكلٍ كامل، وبسبب ورود عدة شكاوي من الأهالي في عدة أحياء في الرقة؛ سارعت البلدية إلى تلبية نداء الأهالي.
وبعد ورود شكوى من أهالي الحي في شارع النور توجهت ورشات المياه إلى المكان المذكور؛ ومعالجة العطل وإصلاحه وتبديل القسم المتضرر بالكامل، وعودة خط المياه إلى الخدمة.
وبخصوص النظافة؛ مازالت ورشات النظافة تتابع عملها منذ أسبوعين، حيث عملت على إزالة الأتربة بالكامل أسفل الأبنية؛ لأنها كانت جبهة قتال في المرحلة الأخيرة من معركة دحر المرتزقة من المدينة، ويذكر بأن هناك أسفل الأبنية ما يكفي من الأتربة التي كانت تستخدم كتحصينات، وتستمر الورشات في بلدية الشعب بالرقة بالعمل حتى الانتهاء من نظافة المدينة بالكامل.
وبسبب استياء الأهالي من الأوساخ والأتربة الموجودة في مساكن ساريكو؛ وجه الأهالي شكوى لبلدية الشعب، حيث توجهت ورشات النظافة إلى الحي ملبيةً النداء، تحت شعار “معاً لنظافة مدينتنا”، قامت بتنظيف المكان بالكامل، وترحيل الأوساخ والأتربة إلى المكان المخصص لذلك الغرض، وبالتالي عادت البهجة إلى أهالي الحي.
إزالة الأتربة والأوساخ
كما وأزالت البلدية الركام المتواجد بجانب الملعب البلدي في الرقة، قامت آليات لجنة الإدارة المحلية والبلديات بإزالة الركام وفتح الطريق أمام حركة المرور.
ويذكر بأن عمال النظافة يواصلون عملهم في الأسواق لإزالة الأوساخ من أمام المحلات التجارية ووضعها في الحاويات ومن ثم ترحيلها إلى المكان المخصص لها، لتعود الحياة من جديد إلى أزقة وشوارع الرقة بعد ما شهدت أتون الحرب.
والجدير ذكره؛ عملت ورشات الصيانة منذ بداية عمل البلدية على ترميم شبكات المياه التي لم تكن متضررة كثيراً، ويتم تشغيل أربع محطات لضخ المياه، وقامت وحدة المياه بإنشاء محطة لمياه الشرب تروي 15 ألف نسمة.