سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بقرب نهاية الفصل الأول بجامعة روج آفا…. الطلبة يتأملون النجاح

تقرير/ إيفا إبراهيم –

روناهي / قامشلو – إن نظام التدريس في جامعات روج آفا مختلف عن نظام التدريس في الجامعات الأخرى، فنظامها نظام التقييمات من بداية العام الدراسي حتى نهايتها، وها هي على وشك الانتهاء من الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
افتتحت جامعة روج آفا في الخامس من تموز عام 2016م، في مدينة قامشلو، حيث تستقبل الطلبة من كافة مدن إقليم الجزيرة، كما تضم فروعاً وأقساماً عديدة، فجاء افتتاح جامعة روج آفا ليلبي كافة رغبات وطموحات طلبة مناطق إقليم الجزيرة، وخاصةٍ في ظل أحداث الثورة السورية، فطرق التدريس ضمن جامعات روج آفا مختلفة عن طرق الجامعات الأخرى، فهو نظام التقييمات من بداية العام وحتى نهايته، فالدراسة ضمن الجامعات مستمرة لنقترب بالانتهاء من الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
توجيه الطلبة نحو البحث
ولمعرفة المزيد من المعلومات عن نظام التقييمات في نهاية كل فصل بجامعة روج آفا؛ ألتقت صحيفتنا روناهي مع المدرس في كلية الآداب قسم اللغة الكردية في جامعة روج آفا منهل خلف الذي حدثنا قائلاً: “عملية التدريس في جامعات روج آفا نظام جديد ديمقراطي حديث قائم على البحث من قِبل الطالب والمدرس وأسس الحوارات والمناقشات، بالإضافة إلى احترام الرأي الآخر”.
وأضاف خلف قائلاً: “أن طريقة الشرح في بداية كل درس هي شرح تفاصيل صغيرة عن موضوع الدرس، ومن ثم يسعى المدرس لمعرفة أفكار الطلبة من خلال المناقشات التي تحدث ضمن الدرس من قِبل الطلبة والمدرس، وفي النهاية يقوم المدرسين بإتمام المعلومات الناقصة لدى الطالب ليُكِمل كافة المعلومات لديهم، فأن دور المدرس ليس فقط تلقين المادة بينما يتم توجيه الطلبة لطريقة جمع والبحث عن المعلومات، فهذا هو لب العملية التدريسية لإتمامها بنجاح”.
نظام التقييمات منذ بداية العام الدراسي
وأشار خلف بأنه يتم تقييم الطلبة من خلال التقييمات فمنذ اليوم الأول يتم عملية التقييم من قبل جميع المدرسين من ناحية التقييم السلوكي، ومدى استيعابه وتجاوبه للمادة، ونسبة مشاركته ضمن الدرس، والحضور، بالإضافة إلى خضوعهم للعديد من التقييمات كتابية وشفهية خلال العام والمطالبة بحلقات البحث، وفي نهاية الفصل يخضع الطلبة للامتحان وليس كامتحان نهائي لتقييمه بل كجزء من التقييم العام.
ونوه خلف بأنهم يتعرضون لبعض المشاكل أثناء التدريس بخاصةٍ في مادة النقد فهو علم حديث، فالنقد قائم على اتجاهات فلسفية ونفسية ومختص في علم اللغة، فالأبحاث الأساسية هي باللغة العربية ويتم ترجمتها وتحويلها إلى اللغة الكردية، لذا هناك مصطلحات أدبية وشعرية صعبة للغاية، ولكن إدارة الجامعة تسعى إلى توفير هذه الأبحاث باللغة الكردية لسهولة وصول المعلومات إلى الطلبة بشكلٍ أسرع.
وفي الختام تمنى خلف النجاح والتوفيق لكافة الطلبة ضمن جامعات روج آفا، فالجامعة هي مفتاح العلم.
فرصة تاريخية لا تُعوض
وخلال زيارتنا استوقفنا الطالب عباس طاهر من قامشلو الذي حدثنا قائلاً: “أدرس في قسم الأدب الكردي في جامعة روج آفا، فأن نظام عملية التدريس في الجامعة هو نظام التقييمات عكس نظام جامعات الأخرى، وهذا النظام أسهل، حيث يتم تقييم مستوى الطلبة في كل يوم من خلال خضوعنا للعديد من الاختبارات من بداية العام وحتى النهاية، وها نحن نقترب من نهاية الفصل الأول، وقد حصلنا على الكثير من المعلومات القيّمة ونسعى إلى أن نكون من الناجحين في نهاية العام”.
وفي السياق ذاته التقينا مع الطالب سامي عبد الفتاح من قامشلو، والذي أشار بالقول: “أدرس في جامعة روج آفا قسم اللغة الكردية، ويعود سبب اختياري لقسم اللغة الكردية كونها لغتنا الأم ولغة التعريف بهويتنا الكردية، وقد انتهينا من العام الأول بنجاح، ونقترب من نهاية الفصل الأول من العام الثاني في الجامعة متأملين النجاح في كل عام لغاية التخرج”.
وأضاف عبد الفتاح بالقول: “أواجه الكثير من الصعوبات في الجامعة كون وضعي الصحي متدهور، فلست قادراً على المشي وبالرغم من ذلك لا يمكنني ترك دراستي، وبخاصةً في جامعة روج آفا، فهذه الفرصة تاريخية بالنسبة لي ولا تُعوض”.