سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بعد الحرب والدمار… يزدهر التعليم من جديد بالرقة

خرّجت خلال احتفالية لجنة التربية والتعليم التابعة لمجلس الرقة المدني دورتها الصيفية لتأهيل وتدريب المعلمين والمعلمات للعام الدراسي القادم، وضم5000 معلم ومعلمة في ثلاثة مراكز وهي (مدرسة الوحدة في حي المشلب، ومصعب بن عمير في حي رميلة، ومدرسة جواد أنزور في حي الدرعية)، داخل المدينة، وحضر الاحتفالية أعضاء من مجلس الرقة المدني، مكتب التربية والتعليم في مجلس سوريا الديمقراطية، لجنة المرأة وأعضاء من مكتب عوائل الشهداء.
وبدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء عدد من الكلمات منها باسم لجنة التربية والتعليم ألقاها رئيس لجنة التربية والتعليم في الرقة علي الشنان، وكلمة باسم مكتب التربية في مجلس سوريا الديمقراطية رجب المشرف، وباسم مجلس المرأة بثينة سرحان، وباسم عوائل الشهداء فاطمة العيسى، وباسم لجنة المتدربين عبد الرحمن الحمود.
باركت الكلمات الجهود المبذولة من قبل مجلس الرقة المدني ولجنة التربية والتعليم لرفع المستوى الثقافي والتعليمي وتحسين وضع المدارس المدمرة.
تلاها مسرحية حضرت من قبل معلمي مركز مصعب بن عمير للدورة المقامة بعنوان “التعليم بعد الحرب والدمار” تحدثت عن بناء فكر الأطفال الخارجين من الجهل والتخلف مدة أربع سنوات، ليتم بعدها إلقاء قصائد شعرية من قبل بعض المعلمين والمعلمات، ومن ثم قام كلٌ من الرئاسة المشتركة للجنة التربية والتعليم علي الشنان وعضوة لجنة التربية أمل الشيخ بتكريم المعلمين والمعلمات القائمين على الدورات الصيفية. وانتهت الاحتفالية بالرقص على أنغام الغناء الفلكلوري والتراث العربي، والجدير ذكره أن مدة الدورة كانت شهرين تخللها دورسٌ فكرية ومناهج تربوية وأساليب التدريس.
وكالة هاوار