سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

برنامج عمل مكثف للهلال الذهبي في المرحلة الثانية لمقاومة العصر

اختتمت حركة الهلال الذهبي اجتماعها السنوي في مخيم سردم في مقاطعة الشهباء بانتخاب هيئة إدارية جديدة ووضع خطة عمل للمرحلة الثانية من مقاومة العصر، تحت شعار “بالفن الحر، وثقافة الآلهة الأم سنحرر عفرين”.
 عقدت حركة الهلال الذهبي اجتماعها السنوي تحت شعار “بالفن الحر وثقافة الآلهة الأم سنحرر عفرين”، وذلك بمشاركة 300 عضوة بينهم 50 ضيفة من المنظمات والمؤسسات النسائية في مخيم سردم بمقاطعة الشهباء.
وزينت قاعة الاجتماع بصور الشهيدات بارين كوباني وأفيستا خابور وآرين ميركان، وشهداء مقاومة العصر، بالإضافة إلى صور المناضلات الثلاث” سكينة جانسيز، فيدان دوغان وليلى شويلمز”، ولافتة كتب عليها “انتفاضة المرأة من أجل تحرير عفرين”.
شعوب مقاطعة عفرين حافظت على ثقافتها من الأزل
بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، تلتها كلمة الرئيسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن لمقاطعة عفرين أسمهان أحمد قالت فيها: “من أهم ما يبقي المجتمع محافظاً على وجوده وهويته هو الثقافة والفن والأخلاق، التي من خلالها تمارس المجتمعات عاداتها وتقاليدها”، منوهةً بأن الثقافة الديمقراطية لا تشبه الثقافة السلطوية التي تفرضها الرأسمالية والدول المتسلطة على أنها ثقافة متحضرة ومتطورة.
وأردفت أسمهان بأن جميع شعوب مقاطعة عفرين حافظت على ثقافتها من خلال خدمة الثقافة الأصيلة للمنطقة.
وفق مبادئ الآلهة الأم تحافظ المرأة على ثقافتها
كما شددت عضوة منسقية مؤتمر ستار عائشة خزنة على أهمية حفاظ المرأة على مبدأ الآلهة الأم في الحفاظ على الثقافة والوجود والإنسانية.
وطالبت النساء بالحفاظ على ثقافتهن من كافة النواحي، المظهر واللغة والعادات والتقاليد، وأن يبقى تاريخ وحقيقة شخصية المرأة مصونين، وذلك سيكون عبر عمل ودور حركة الهلال الذهبي.
ثم قرئ تقرير وتوجيهات حركة الهلال الذهبي العام للاجتماع من قبل الإدارية في حركة الهلال الذهبي ديلان شيخو.
مخطط عمل للهلال الذهبي
وبعدها قرأت عضو الهلال الذهبي بريفان دودخ التقرير التنظيمي العام للهلال، والذي ضم تقييم الوضع السياسي والتنظيمي، والأعمال التي قام به الهلال في عفرين ومقاطعة الشهباء، بالإضافة لبرنامج العمل للفترة القادمة.
وتضمنت خطة العمل الواردة في التقرير رسم لوحة كبيرة لشجرة الزيتون من قبل أطفال المخيمات، معرضاً للأعمال اليدوية والرسوم لهم، مسابقات ترفيهية للأطفال، معرضاً للأعمال اليدوية في المخيمات، فيلماً وثائقياً عن مقاومة المرأة العفرينية، ومهرجان غنائي باسم “صوت نساء العصر”.
الدول السلطوية تبيد ثقافة الشعوب الديمقراطية
ولتقييم الوضع السياسي ألقت نائبة الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة عفرين أسمهان محمد كلمة أشارت فيها إلى أن الدول التي تتاجر في سوريا والتي تعمل لمصالحها بخصوص الأزمة السورية تسعى بكل قواها إلى إطالة عمر الأزمة حتى تخدم مصالحها، فتلك الدول تسعى بكل ما فيها إلى ضرب نضال الشعوب لنيل حريتها.
وأكدت أسمهان محمد بأن هدف تركيا من احتلال عفرين بدعم من الدول الخارجية كان لضرب مشروع الأمة الديمقراطية وضرب مكتسبات شعوب المنطقة، وذلك باتفاق دولي على إبادة ثقافة شعوب المنطقة.
وبعدها عرض سنفزيون عن أعمال الهلال الذهبي ونشاطاته من عفرين حتى الشهباء.
انتخاب هيئة إدارية جديدة لحركة الهلال
ثم فتح المجال أمام عضوات الهلال الذهبي لتقييم عملهن ونشاطاتهن ودورهن في المجتمع والنقد والنقد الذاتي، وما الذي يتوجب عليهن فعله في المرحلة الثانية من مقاومة العصر حتى العودة إلى عفرين.
ومن ثم تم انتخاب هيئة إدارية جديدة لحركة الهلال الذهبي تضم 3 عضوات.
واختتم الاجتماع بكلمة عضوة مجلس عوائل الشهداء لمقاطعة عفرين خديجة علو، والتي استذكرت فيها شهداء الحرية، بشخص شهداء الثقافة والفن الذين ضحوا بحياتهم لحماية الثقافة وتطويرها ونشرها بين المجتمع.
وانتهى الاجتماع بتقديم فقرات غنائية قدمتها فرقة الغناء التابعة لحركة الهلال الذهبي.

وكالة/ هاوار