سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

برشلونة يستعد للكلاسيكو بثنائية في شِباك إنتر ميلان

حقق برشلونة الانتصار بهدفين دون رد على إنتر ميلان، ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا.
وسجل رافينيا الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة 32، بينما تكفل ألبا بالهدف الثاني في الدقيقة 83.
وبهذا الانتصار رفع برشلونة رصيده للنقطة 9 في صدارة ترتيب المجموعة الثانية، وتجمد إنتر ميلان عند 6 نقاط في وصافة الترتيب.
أول محاولة من برشلونة جاءت عبر البرازيلي فيليب كوتينيو، من تسديدة قوية علت مرمى النيراتزوري في الدقيقة 12.
وكاد ماورو إيكاردي أن يهز شِباك برشلونة في الدقيقة 16، بعد استغلال تمريرة عرضية من بيريسيتش، ولكن تير شتيجن كان في الموعد.
وهدد المدافع كليمونت لينجليت مرمى الإنتر، بتسديدة رأسية من ركلة ركنية في الدقيقة 18، تألق الحارس هاندانوفيتش في التصدي لها.
وبعد عدد من التمريرات القصيرة، وصلت الكرة إلى رافينيا الذي سدد الكرة برعونة شديدة بين يدي هاندانوفيتش في الدقيقة 20.
ونجح رافينيا في تسجيل الهدف الأول للبارسا في الدقيقة 32، على يسار الحارس هاندانوفيتش بعد تمريمة ساحرة من لويس سواريز.
وجاء الرد من فيتشينو بتسديدة صاروخية في الدقيقة 37، علت مرمى تير شتيجن، ليُهدر فرصة خطرة للتعادل.
وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول حصل برشلونة على ركلة حرة من حدود منطقة الجزاء، نفذها فيليب كوتينيو واصطدمت بالدفاع.
ومع بداية الشوط الثاني، دفع لوتشيانو سباليتي بأول أوراقه، بوليتانو، بدلاً من أنطونيو كاندريفا في خط الوسط.
وكان أول تهديد للطليان في الشوط الثاني عبر البديل بوليتانو، في الدقيقة 50 بتسديدة تصدى لها تير شتيجن ببراعة.
وهدد لويس سواريز مهاجم برشلونة مرمى هاندانوفيتش في الدقيقة 58 بتسديدة قوية، في أولى فرص البلوجرانا في الشوط الثاني.
وارتكب أسامواه خطأ فادحاً، حيث مرر الكرة بالخطأ للينجليت، الذي فوجئ بالكرة أمامه، وسددها برعونة وتصدى لها هاندانوفيتش في الدقيقة 60.
ودفع سباليتي بثاني أوراقه، حيث أشرك الشاب لوتارو مارتينيز بدلاً من بورخا فاليرو، وآخر تغييراته كان كيتا بالدي بدلا من بيريسيتش.
وفي هجمة مرتدة مميزة، تصدى هاندانوفيتش لرأسية من سواريز، لتعود الكرة أمام كوتينيو الذي منعه القائم من مضاعفة النتيجة.
وفي أول التغييرات لبرشلونة، دفع فالفيردي بنيلسون سيميدو بدلا من رافينيا، ثم فيدال بدلاً من آرثر، وأخيرًا منير الحدادي بدلاً من كوتينيو.
وسدد إيفان راكيتيتش كرة قوية في الدقيقة 81 مرت بجانب مرمى النيراتزوري.
وضاعف جوردي ألبا النتيجة للبارسا بالهدف الثاني في الدقيقة 83، بعد تمريرة من أرتورو فيدال، سددها على يسار هاندانوفيتش.
وسعى لويس سواريز في الدقائق الأخيرة من المباراة، تسجيل الهدف الثالث، ولكن باءت محاولاته بالفشل.