سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بخبرات محليّة.. إعادة ترميم محطة كهرباء الدرباسية

انتهت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من إعادة تأهيل وترميم محطة كهرباء ناحية الدرباسية في الحسكة شمال وشرق سوريا، بكلفة وصلت إلى 291 ألف دولار أمريكي، بعد جهود استمرت لمدة أربعة أشهر متواصلة من عمل مؤسساتها المعنية.
عملت مؤسسة الكهرباء في ناحية الدرباسية بالتنسيق مع مكتب الطاقة والاتصالات في إقليم الجزيرة، على إعادة ترميم محطة الكهرباء في الناحية، شملت عملية الترميم “تبديل الحمايات (أجهزة لحماية الشبكة) على خطوط ومحولات التيار الكهربائي 66/20، وتبديل 8 خلايا في صالة وصول الـ 20، وأعمال الدهان وتزويد الصالات بالتكيف”.
وجاءت إعادة تأهيل وترميم محطة الكهرباء في الناحية، حسب القائمين عليها، نظراً للعمر الافتراضي للمحطة، والذي أصبح قديماً، وحصول العديد من المشكلات في المحطة وخاصةً فيما يخص خط الكهرباء الذي يغذي محطة علوك بعد الحريق الذي اندلع فيه، نتيجة للحمولة الزائدة التي حُملت من قبل مرتزقة الاحتلال التركي على الخط المغذي للمحطة.
واندلع في الـ 12 من نيسان العام الجاري، حريق في محطة كهرباء ناحية الدرباسية نتيجة استخدام مرتزقة الاحتلال التركي حمولات زائدة لخط الكهرباء الذي يغذي محطة علوك، والذي أدى إلى انفجار القاطع واحتراق خليتين وصول20 ك. ف.
وتعود أهمية ترميم محطة الكهرباء في ناحية الدرباسية إلى أهميتها الاستراتيجية في تغذية محطة مياه علوك بالكهرباء على مدار 24 ساعة، التي بدورها تغذي مدينة الحسكة بالمياه، حسب ما أكده الرئيس المشترك لمؤسسة الكهرباء في ناحية الدرباسية عزيز سليمان في تصريح لوكالة هاوار.
وتتغذى محطة علوك للمياه بالتيار الكهربائي من محطة ناحية الدرباسية عقب خروج محطة سري كانيه عن الخدمة إبان هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا في الـ 9 من تشرين الأول عام 2019.
وأشار عزيز سليمان إلى الجهود المحلية التي بذلت، بأنه تمت عملية الصيانة وإعادة التأهيل بجهود فنيين محليين، مبنية على خبرات أبناء المنطقة المختصين، وبتكلفة قطع تبديل وغيرها وصلت إلى 291 ألف دولار أمريكي.
وتستقبل محطة الكهرباء في ناحية الدرباسية، توتر كهرباء عالي الجهد 66 لتحويله إلى جهد 20 ك. ف، المسؤولة عن تغذية مدينة الدرباسية وقراها، ومحطة علوك.