سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

النيران الصديقة تلتهم نيوكاسل وتهدي الفوز لتشيلسي

نجا تشيلسي من فخ التعادل، أمام مضيفه نيوكاسل، عندما انتزع فوزاً صعباً، على ملعب “سانت جيمس بارك”، بنتيجة (2-1)، ضمن منافسات الجولة الثالثة من البريميرليغ.
وسجل هدفي البلوز كل من، إيدين هازارد من ركلة جزاء (ق76)، ودياندري يدلين بالخطأ في مرماه (ق87)، فيما أحرز خوسيه لويس هدف نيوكاسل الوحيد (ق83)، وارتفع رصيد البلوز بذلك إلى تسع نقاط، في المركز الثاني، بفارق الأهداف عن ليفربول المتصدر، فيما تجمد رصيد نيوكاسل عند نقطة واحدة، في المركز الـ16. وكان صاحب الأرض هو البادئ بتهديد مرمى تشيلسي، عبر تسديدة أرضية لجاكوب ميرفي، إلا أن كيبا أريزابالاجا، حارس البلوز، أمسك الكرة بسهولة، ورد إيدين هازارد بتسديدة، من على حدود منطقة الجزاء، في الدقيقة 24، إلا أنها مرت بجوار القائم الأيسر، وكاد خوسيه روندون، أن يخطف هدف التقدم لنيوكاسل، في الدقيقة 34، لكن كرته مرت بمحاذاة القائم الأيمن لحارس تشيلسي.
وأضاع بيدرو فرصتين خطيرتين لتشيلسي، في الدقيقتين 35 و36، إذ علت الأولى المرمى، فيما تصدى مارتين دوبرافكا، حارس نيوكاسل، للكرة الثانية ببراعة، وحرم ألفارو موراتا تشيلسي من التقدم، بعدما اعترض تسديدة زميله سيزار أزبيليكويتا الصاروخية، في الدقيقة 45، وأهدر أزبيليكويتا فرصة افتتاح التسجيل، مطلع الشوط الثاني، بعدما تسلم تمريرة رائعة من بيدرو، لكنه سدد في يد الحارس بالدقيقة 50، وحرمت العارضة تشيلسي من هدف، بعدما ردت تصويبة روديجر الصاروخية، في الدقيقة 72، وحصل الضيوف على ركلة جزاء، بعد عرقلة ماركوس ألونسو داخل مربع العمليات، لينفذها هازارد بنجاح في الدقيقة 76.
وخطف البديل خوسيه لويس التعادل لنيوكاسل، في لقطة مثيرة للجدل، حيث وجه دياندري يدلين، ضربة بالمرفق إلى وجه أوليفييه جيرو، لاعب تشيلسي، قبل رفع الكرة، التي أسكنها المهاجم الإسباني الشباك، بالدقيقة 83، لكن يدلين، لاعب نيوكاسل، عاد ليسجل الهدف الثاني للبلوز، بالخطأ في مرماه، بعدما أكمل تصويبة ماركوس ألونسو في شباك فريقه، بالدقيقة 87.