سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الموحدون في سوريا: »شكراً قسد»

مركز الأخبار ـ شكرت الرئاسة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين «الدروز» وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية على تضامنهم مع أهالي السويداء، مؤكدين حرصهم على تحرير عفرين من الاحتلال التركي.
أصدرت الرئاسة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين «الدروز» والمتمثلة بالشيخ حكمت سلمان الهجري بياناً (الثلاثاء) رداً على البيان الذي أصدرته قوات سوريا الديمقراطية وإعلانها الاستعداد لدعم أهالي السويداء والمبادرة لإطلاق سراح المختطفات، وخلال البيان تقدمت الرئاسة الروحية بالشكر لوحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية .
ونص البيان على الشكل التالي: «الأخوة الأكارم في وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يطيب لنا في الرئاسة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين «الدروز» أن نقرئكم السلام ونزجي لكم المودة والعرفان من أهلكم وإخوانكم والحرائر المحصنات في السويداء ممن دحر أسلافهم واياكم كل غاضب ودخيل, عبر كفاحنا جميعاً في خنادق الكرامة والشرف؛ لأننا وإياكم ننهل من بئر واحدة ماؤها ودلاؤها رسالة السماء وطهر الأنبياء ونبل الغايات.

إخواننا الأعزاء: لقد أثلج صدورنا وعطر نفوسنا ما قرأناه في أسفاركم ومجدكم وتاريخكم وروعة حاضركم من شيم النخوة والإباء ما عبرتم عنه في بيانكم الطيب الصادر (الاثنين) حول حالات الاعتداء السافر والغدر والقتل والخطف لأبنائنا وبناتنا في أريافنا الصامدة وموقفكم وتضامنكم الكريم مع أهلكم وإخوانكم في السويداء وبخاصة أخواتنا المحصنات العفيفات اللواتي امتشقن سيوف الحق شرفاً وعفاف العقيدة مسلكاً. إننا حريصون جميعاً على تحرير عفرين من الاحتلال التركي أوغاد هذا الزمن الذين لم يتركوا لنا إلا المرض والعداوات. إن وقفتكم الكريمة وتدخلكم المشرف نسطره لكم بمداد العرفان الجميل في صحائفنا وأجركم وثوابكم على الله وهذا ليس بمستغرب منكم من شهامتكم، حيث الوفاء بالعهد هو دأبكم لتجسيد روابط الإخوة والسلام.
وختاماً لسان حالنا الشكر والتقدير لمساعيكم النبيلة مع صالح الدعاء للحق سبحانه أن يكشف عنا هذه الكروب ويعجل في فرج أخواتنا وأطفالنا وبناتنا المخطوفات من مرتزقة داعش, ونسأله تعالى أن يمطر سحائب الفرج والخلاص على جميع المخطوفين والمفقودين من أبناء سورية التي جمعتنا تحت ظلالها بوحدة المشاعر والأخوة بين الأطياف سائلين العلي القدير أن يتوج مساعينا وإياكم لإطلاق سراحهم بعودتهم سالمين من كل دنس وسوء. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين».