سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

المرأة في عفرين تتحدى الصمت الدولي بالاعتصام

مركز الأخبار ـ تستمر فعالية الاعتصام التي ينظمها مؤتمر ستار في ناحية شيراوا بمقاطعة عفرين لليوم الثاني بمشاركة أهالي ناحية احرص وقراها ومخيم سردم وأعضاء لجنة تدريب المجتمع الديمقراطي.
ونظم مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين فعالية اعتصاماً في ناحية شيراوا بمقاطعة عفرين تحت شعار “إما عفرين أو عفرين” وبخاصة في القرى القريبة من القرى المحتلة من قبل مرتزقة جيش الاحتلال التركي ومرتزقته للتأكيد على تصعيد نضالهم حتى تحرير عفرين.
وزينت خيمة الاعتصام بصور المناضلين والمناضلات، صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، أعلام مؤتمر ستار، أغصان الزيتون ولافتات كتب عليها باللغة العربية والكردية “عفرين أو عفرين، بروح الشهيدة أفيستا ستتحرر عفرين، ستتحرر عفرين من العدوان التركي بقيادة المرأة، فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ضمان للأمة الديمقراطية”.
وانضم إلى خيمة الاعتصام في اليوم الثاني أهالي ناحية احرص وقراها بمقاطعة الشهباء وأهالي مخيم سردم وأعضاء لجنة تدريب المجتمع الديمقراطي. وتوجه المشاركون بحماس كبير إلى خيمة الاعتصام بقرع الطبول والزمر حاملين أغصان الزيتون ولافتات مكتوب عليها” لا للاحتلال التركي على عفرين، أين محكمة الجنايات الدولية من الجرائم التي يرتكبها أردوغان، أردوغان وداعش قاتلو النساء والأطفال، نطالب المجتمع الدولي بالضغط على أردوغان لوقف المجازر بحق أهالينا في عفرين” وأعلام مؤتمر ستار، ورافعين إشارات النصر. وبدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار لناحية أحرص أمينة دنكل والتي حيت خلال كملتها  النساء كافة والشعب المقاوم والمناضل، مشيرةً بأن المرأة بنضالها وإصرارها ستكون ريادية في تحرير عفرين.
وأكدت أمينة دنكل بأن النساء لن يهدأن ولن يمكثن في منازلهن حتى تحرير عفرين، مطالبة المجتمع الدولي بالضغط على الدولة التركية لوقف مجازرها في عفرين وخاصة بحق نساء عفرين اللواتي يتعرضن لشتى أنواع التعذيب الجسدي والمعنوي. وتستمر الفعالية بعقد حلقة من الدبكة العفرينية.
وأكدت كل من الناطقة باسم مؤتمر ستار في عفرين هيفين سليمان وعضوة منسقية مؤتمر ستار حميدة محمد عمر بأن نساء عفرين صاحبات إرادة صارمة وشخصية ريادية. لذلك؛ سيبقين في الميادين ويصنعن من أنفسهن دروعاً بشرية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.
والتقت وكالة أنباء هاوار خلال الفعالية مع الناطقة باسم مؤتمر ستار في مقاطعة عفرين هيفين سليمان وعضوة منسقية مؤتمر ستار حميدة محمد عمر للحديث حول الهدف من تنظيم مثل هذه الفعالية.
وقالت الناطقة باسم مؤتمر ستار في مقاطعة عفرين هيفين سليمان بأن فعالية الاعتصام التي نظمت في ناحية شيراوا جاءت تنفيذاً لقرارات كونفرانس تحرير عفرين والتي أقرت في كونفرانس مؤتمر ستار الذي انعقد في الفترة السابقة، كما تأتي ضمن حملة مؤتمر ستار “انتفضوا من أجل نساء عفرين”.
ونوهت هيفين إلى أن الهدف من الفعالية أن تبرز المرأة إرادتها وقوتها وتؤكد على مساندتها “لمقاتلي الحرية، مقاتلو وحدات حماية الشعب الذين ينتقمون لأبناء عفرين المقاومون في مقاطعة الشهباء عبر تنفيذهم عمليات عسكرية ضمن عفرين، والتي تمد شعب ونساء عفرين بالمعنويات العالية والقوة، وقالت: “الفعالية ستكون رداً صارماً على انتهاكات مرتزقة جيش الاحتلال التركي التي تمارس الإبادة العرقية والثقافية في عفرين”. وانتقدت هيفين سليمان الصمت الدولي والمنظمات الإنسانية والنسائية حيال ما تتعرض له نساء عفرين من خطف واعتداء واغتصاب وقتل، واستخدامها كسلعة دون أن يحرك المجتمع الدولي ساكناً، مطالبة المجتمع الدولي بتوضيح موقفها أمام الإنسانية.
وناشدت الناطقة باسم مؤتمر ستار في مقاطعة عفرين هيفين سليمان المنظمات التي تدعي الإنسانية والنسائية بأن توضح موقفها وألا تبقى ساكنة حيال ملف احتلال عفرين.
وبدورها تطرقت عضوة منسقية مؤتمر ستار حميدة محمد عمر إلى الصمت الدولي منذ ستة أشهر على احتلال الجيش التركي ومرتزقته لمقاطعة عفرين وانتهاكاتها بحق البشرية، قائلة: “الصمت الدولي يؤكد على تواطؤ العالم أجمع إلى جانب هذه الانتهاكات، خدمة لمصالحها”. وقالت حميدة عمر بأنهن سيكن دروعاً بشرية في وجه انتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وإنهن لن يخشين ما يقوم به المرتزقة لأنهن نساء منظمات وأصحاب إرادة قوية وبأي طريقة كان سيردعن هذه الانتهاكات.
وتساءلت حميدة عن صمت نساء العالم والشرق الأوسط حيال ما تتعرض له نساء عفرين يومياً من اعتداء واغتصاب وقتل وخطف، وقالت: “إن على المنظمات النسائية التوجه إلى عفرين أو الشهباء للاهتمام بوضع النساء من الناحية الحقوقية”.