سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

المرأة بين ميزان العقل والهجمة الذكوريّة

باسم يوسف العراقي-

العقل الواعي والحاضر دائماً هو المرشد والدليل لصاحبه بل وإمامه الذي لا يظله أبداً، وخاصةً في الأمور التي تستوجب التفكر بها ملياً، فضلاً عن أمور أخرى لا تستوجب إجهاد العقل فيها لأنها من بديهياته مثلاً النار تحرق من حاول لمسها.
قضية تكاد تصيبني بالجنون الحتمي كلما فكرت بها تشعرني كأني أعيش وسط مجتمع حيواني بوسط إحدى الغابات أو المحميات الخاصة بها، فهي طالما جعلتني في أفضل أحوالي أشعر بالخجل كوني شبيهاً لجنس أولئك الحمقى بالظاهر، ممن امتطوها من غير هدى ولا كتاب منير ألا وهي إشباع الرغبة الجنسية، ذلك الهاجس الغريزي الذي جعلهم يلهثون خلفه بلا أي وعي وتفكير، وكأن المرأة خُلقت من أجل ذلك وتناسوا أنهم مهما حاولوا لن يخرقوا الأرض ولن يبلغوا الجبال طولاً بمساعيهم تلك.
وكأن الحياة ليس فيها سوى تلك “الرغبة الحيوانية” التي يتشدقون بها فأراهم يبحثون عنها في كل زاوية من زوايا حياتهم التافهة، بينما في الحقيقة حياة الإنسان الطبيعية لا تكمن في إشباع غرائزه بالدرجة الأولى إنما هي جاءت من أجل استمرار الحياة البشرية ليس إلا.
وليس من الضروري لأي إنسان سوي حصوله على كامل رغباته في هذه الحياة لطالما إن استمرار الحياة لا يعتمد على تحقيق جميع الرغبات، وإن عدم تحقيقها كلياً لن يؤثر قطعياً على ديمومة الحياة، فالغرائز بمجملها وسائل وليست غايات لبلوغ أهداف عقلانية في ديمومة الحياة التي نعيشها اليوم، كما هو حال الذين سبقونا منذ نشأة الخليقة وحتى يومنا هذا.
ورغم أني تعرضت لهذه الحالة الاجتماعية بصورتها السوداوية القاتمة لأنها واقع مر بل مخزي نعيشه بمجتمعاتنا تبقى الحياة جميلة وفي غاية الروعة والأجمل والأروع فيها هو وجود المرأة، ومن دون وجودها ودورها الهام والفاعل والأساسي لا يمكن بناء المجتمعات وتقدمها.
كم هي جميلة مشاعر طهارة القلب وصفائه التي تؤسسها ثوابت أخلاقية مستندة للعقل اتجاه كائن آخر جميل يشكل النصف الآخر من أسباب استمرارية الحياة على كوكبنا، والنظرة الذكورية للمرأة وعدم التعمق بأسباب وجودها يؤثر على سوية الحياة الطبيعية ويخلق مشاكل كثيرة الطرفين بغنىً عنها، ولا بد للتفكير بها بتعمق.
ولإيجاد الحلول التوافقية وحصول كل طرف على حقوقه قد يحتاج ذلك لقوانين جديدة، وحتى أكون منصفاً في طرحي برأيي المتواضع أن القضية تحتاج فقط أن ننظر لها من زاويتين، الأولى القناعة والثانية المقارنة، فإن كانت القناعة منقوصة فإن ذلك يدفع الكثير من الرجال للتقرب من المرأة كأنها من كماليات البيت، أما المقارنة الخاطئة بين الطرفين تولّد الشعور بأن المرأة كائن ناقص وهذا فيه الكثير من الغُبن والتجني على المرأة.
كم هو جميل أن يكتفي الرجل بامرأة واحدة تكون الزوجة والرفيقة والصديقة والمربية، حيث وجودها يغنيه عن تعدد الزوجات لأن تعدد الزوجات يخلق ويسبب مشاكل كثيرة قد لا تُحل بسهولة وهذه الجزئية يجب أن لا تكون محل نقاش لأن المرأة لها الحق في الاختيار كما للرجل، وهذه القضية تحتاج لإرادة قوية مصدرها العقل والضمير ووحدات قياس واضحة توضح لنا الموازين جميعها.
kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle