سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

المرأة الشابة بمنبج تكسر القيود وتمارس موهبتها بحرية

تقرير/ جوان محمد –
لا شيء صعب في زمن المقاومة التي تتنامى داخل النفس لكسر القيود التي تفرض عليها من قبل المجتمعات التي كانت تطغى عليها الذهنية الذكورية، وترى الكثير من المجالات حكراً على الرجل فقط، ولكن اليوم بعد أن أصبحت المرأة الشابة في سورية ذات شأن وبخاصةً في الشمال السوري، وهي التي تدير نفسها والمجتمع كذلك، فقد استطاعت المرأة الرياضة في منبج في المجال الرياضي بكسر القيود المفروضة عليها، وذلك من خلال التدريب على لعبتي السلة والطائرة.
تأثرت المرأة الشابة بمنبج بالمرأة الرياضية بروج آفا والتي أصبحت تمارس لعبة كرة القدم والسلة والطائرة والألعاب القتالية المختلفة مثل الكاراتيه والتايكواندو، ومن خلال زيارات قام به الاتحاد الرياضي بمنبج وريفها لإقليم الجزيرة، كان واضحاً تأثير هذه الزيارات وبخاصة على صعيد المرأة الرياضية والتي أصبحت صاحبة إرادة وتصميم أكثر من ذي قبل؛ للنهوض بواقعها الرياضي تاركة خلفها كل الأقاويل التي تقال عنها من أنه لا يجوز لها ممارسة الرياضة وتشكيل نواد وفرق نسائية للألعاب الرياضية المختلفة، وها هي الآن تتمرن على رياضتي السلة والطائرة، وسط تطلعات لتفعيل ألعاب رياضية أخرى في الفترة القادمة، وإقامة بطولات خاصة بها بمنبج أو الاشتراك ببطولات خارج المدينة.