سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

المرأة أساس اقتصاد المجتمعات وبها تنهض الشعوب

تقرير/عبد الحميد محمد –

روناهي/ سري كانيه ـ اقتصاد المرأة أُسس وأُنشئ لينهض بالمرأة في مجالات الحياة كافة، ليعيدها إلى تاريخها العريق الذي سطرته منذ القِدم، فهي من اكتشفت الزراعة والصناعة وسُميت بأم الاكتشافات.
عانت المرأة على مدى عصور طويلة من الأنظمة الدكتاتورية الذكورية التي سلبتها اكتشافاتها وإنجازاتها، ونسبتها إلى أنظمتها الظالمة، وحجمت دورها، وجعلتها في قوقعة المنزل وضمن إطار الأسرة فقط، أي “آلة لإنجاب الأطفال”.
قمعت المرأة بشكلٍ كبير، ولكن؛ بفضل فكر القائد عبد الله أوجلان وفلسفته؛ التي ناهضت الأفكار السلطوية، أعادت للمرأة حقوقها المسلوبة، وأشرقت شمسها من جديد لتساهم في بناء المجتمع وعلى أساسه شيّدت اقتصادها، ومنها لجنة اقتصاد المرأة بسري كانيه.
انطلاقة المشاريع الصغيرة في سري كانيه
 وبهدف معرفة أعمال ومشاريع لجنة اقتصاد المرأة في سري كانيه، أجرت صحيفتنا “روناهي” لقاءً مع الإدارية في اقتصاد المرأة كلستان عفدكي وأفادتنا بما يلي: “هدفنا الأول في اللجنة هو خروج المرأة من قوقعة المنزل؛ لتتمكن من الانخراط في جميع مجالات الحياة، والقيام بدورها بشكلٍ كامل، وممارسة نشاطاتها وأعمالها على أكمل وجه”.
وأوضحت كلستان أنه يتم تقديم مشاريع صغيرة للمرأة ضمن الإمكانيات المتوفرة؛ ومن هذه المشاريع التي تجعل المرأة تساهم في الاقتصاد “مشاريع زراعية، ومشاريع أخرى مثل تزويد الأحياء بمولدات كهربائية”، والتي يعود ريعها لدعم المرأة والاقتصاد في البلدة.
وعن العقبات التي واجهتهن، أضافت كلستان: “يتم تقديم الدعم للمشاريع حسب الظروف والإمكانيات. ولكن؛ لا يخلو الامر من بعض المطبات التي تواجهنا بالنسبة للبيئة التقليدية والأعراف المناطقية، وإلى يومنا هذا ما نزال نقدم الوعي الفكري للمرأة، وهذا الأمر يتطلب الوقت والجهد الكبيرين, لتجاوز كل هذه العقبات”.
وبخصوص المشاريع الاستثمارية أشارت كلستان قائلة: “يجب على المستثمرين إعادة تفعيل مشاريعهم الاستثمارية والاتفاق مع المساهمين من أجل مشاريع استثمارية جديدة”.
مخططات ومشاريع مرتقبة
أما بالنسبة للمخططات والمشاريع المرتقبة في عام 2019 صرحت الإدارية في اقتصاد المرأة كلستان عفدكي بأنه سيتم إنشاء فرن شعبي في المدينة “خبز الصاج”؛ الذي سيساهم في زيادة الأيدي العاملة، وإحياء التراث الذي يحكي تاريخ المرأة، بالإضافة إلى أن هناك مشاريع قيد الدراسة”.
ومن هنا يتضح مدى الاهتمام البالغ بدور المرأة ببناء البنية الاقتصادية في مجتمع عانى من الانحسار لسنوات طويلة، والتشجيع على إنماء العقل الاقتصادي لتصبح المرأة سيدة أعمال تشارك في جذب الاستثمارات بمختلف أشكالها ومواكبة الأسواق العالمية.