سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

المؤتمر الثالث لمسد.. تغييرات إدارية واستراتيجية هامة

مركز الأخبار ـ قال عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب بأنهم سيعقدون المؤتمر الثالث للمجلس اليوم (16 من شهر تموز الجاري), مؤكداً أن المؤتمر سيحدث تغيرات على عمل المجلس من الناحية الإدارية والتنظيمية، والاستراتيجية.
وأجرت وكالة أنباء هاوار لقاء مع عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب حول المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية المزمع عقده اليوم (الاثنين الـ 16 من تموز).
وقال حبيب بهذا الصدد: «سينعقد مؤتمر مجلس سوريا الديمقراطية الثالث في ظل ظروف سياسية جديدة تمر على الأزمة السورية وما شهدتها من الوقائع السياسية لحل الأزمة». وأشار حبيب بأن مجلس سوريا الديمقراطية ومنذ تأسيسيه في عام 2015 عمل على بناء مشروع ديمقراطية لجميع السوريين وكان المظلة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية التي حاربت الإرهاب ودحرته في معظم مناطق الشمال السوري. ونوه حبيب بأن مجلس سوريا الديمقراطية خلال المرحلة التأسيسية اكتسب ثقة الكثير من الأطراف والشخصيات السورية وبعض الأحزاب السياسية والشخصيات في الخارج بعد تركيزها على مبدأ «اللامركزية الديمقراطية لإدارة الشعب السوري».
وبيّن بأن سوريا تدخل مرحلة الحرب السياسية وقال: «تتجه الأزمة السورية في هذه المرحلة إلى حرب المفاوضات والحرب السياسية من أجل قطع الطريق أمام من لديه غاية ومصلحة في الأراضي السورية».
وقال حكمت حبيب: «سينعقد المؤتمر الثالث للمجلس بفعاليات كبيرة جداً وهناك تسليط ضوء كبير على المؤتمر لأنه جاء في مرحلة حساسة جداً ومشاركة واسعة من شخصيات وأحزاب ووفود من الخارج والداخل السوري».
وأضاف بأن المؤتمر سيحتوي على وثيقة سياسية تتحدث عن متطلبات المرحلة المستقبلية ومن خلال شكل إدارة الشعب ونقل الواقع الذي يمر فيه الشعب إلى دول الخارج.
وأشار حكمت حبيب بأن المؤتمر سيحدث تغيرات في إدارة ورئاسة مجلس سوريا الديمقراطية وتغيرات جديدة في عمل واستراتيجية، وتنظيم المجلس ليكون قادراً على القيام بمهامه على أكمل وجه. وللحديث عن مرحلة ما بعد عقد المؤتمر قال حكمت حبيب بأنه سيكون هناك ملتقى حواري بعد المؤتمر هدفه تشكيل جبهة ديمقراطية واسعة يحوي جميع السوريين يكون مجلس سوريا الديمقراطية ممولها سياسياً.