سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

اللامركزية… تتحقق بتشكيل هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

انطلاقاً من مبدأ اللامركزية والتعددية وأخوة الشعوب وعدم إقصاء أي شعب على حساب الآخر ونبذ التطرف، ونظراً لأهمية الإدارات الذاتية في تلبية الخدمات وتوفر الأمان في المنطقة؛ أعلن المجلس العام للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا عن تشكيل تسع هيئات للإدارة؛ لربط الإدارات الذاتية والمدنية في شمال وشرق سوريا مع بعضها وتقوية التنسيق بينهم، وحل المشكلات وتسهيل الخدمات…
مركز الأخبار ـ شكل المجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تسع هيئات للإدارة الذاتية في مناطق شمال وشرق سوريا كما انتخب الرؤساء المشتركين للهيئات.
وفي الاجتماع الأول للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا والذي انعقد في شهر أيلول المنصرم، كلف المجلس العام للإدارة الذاتية بتشكيل هيئات الإدارة وانتخاب وتسمية الرؤساء المشتركين لها. وعقد المجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اجتماعاً اليوم (الأربعاء) في ناحية عين عيسى التابعة لكري سبي لتشكيل الهيئات وانتخاب رئاسة مشتركة للمجلس التنفيذي وهيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ألقى بعدها الرئيس المشترك للمجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فريد عطي كلمة قال فيها: “إن المجلس العام المكلف بتشكيل هيئات الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، تواصل مع مختلف الجهات والأوساط المعنية للوصول إلى تشكيل لجنة توافقية تنفيذية تباشر عملها بعد أن تُمنح الثقة من المجلس العام في هذا الاجتماع”.
وأضاف عطي: “لا شك أن مهام اللجنة صعبة وشاقة، نتمنى من الجميع التعاون مع بعضهم البعض لخدمة  شعبنا ووطننا بكل صدق وإخلاص وهمة عالية لا تعرف الملل إلى أن نحقق كل ما يخدم شعبنا ووطننا، وإلى أن نصل إلى مرحلة متقدمة ومتطورة في كل المجالات بحيث يصبح الشمال السوري مثالاً للعمل والإنتاج  والوحدة الوطنية الحقيقية والنهج الديمقراطي الحقيقي والفعلي الذي ينبثق أصلاً من تاريخنا وواقعنا، ونصل إلى العيش المشترك وأخوة الشعوب والعدالة والمساواة بين كل المواطنين”.
وخلال الاجتماع تم تشكل هيئات وهي: هيئة الداخلية، التربية والتعليم، الإدارات المحلية، الاقتصاد والزراعة، المالية، الثقافة والفن، الصحة والبيئة، الشؤون الاجتماعية والعمل، وهيئة المرأة، كما وتم انتخاب وتسمية الرؤساء المشتركين للهيئات، حيث أدى الرؤساء المنتخبون القسم أمام المجلس العام للبدء بمهامهم في مناطق شمال وشرق سوريا.
واختتم المجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الاجتماع بكلمة الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد المهباش.
وجاء في مستهل كلمة المهباش: “لقد عقد المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية بتاريخ 17/7/2018 في مدينة الطبقة وكان من قرارته الهامة والمفصلية تشكيل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وفعلاً تم الإعلان الرسمي لتشكيل هذه الإدارة في الجلسة التأسيسية للمجلس العام التي عقدت بتاريخ 6/9/2018 في ناحية عين عيسى بمقر مجلس سوريا الديمقراطية وخلال هذه الجلسة تم تكليفنا وبشكل رسمي بعد أن مُنحنا الثقة في المجلس العام لتشكيل المجلس التنفيذي وهيئاته. ومُنحنا مدة 21 يوماً لتشكيل هذه الهيئات وفي اليوم التالي لتكليفنا باشرنا عملنا لأجل ذلك وتشاورنا مع الإدارات المدنية والذاتية السبعة التي تتبع لشمال وشرق سوريا وذلك من خلال زياراتنا لهذه الإدارات وكذلك تم التشاور مع الأحزاب السياسية التي تمارس نشاطها ضمن منطقة الإدارة”.
وأضاف المهباش: “واستطعنا خلال المدة الممنوحة لنا إنجاز عملنا معتمدين في ذلك على المؤهلات العملية والاختصاص والخبرة والتجربة والممارسة، وحاولنا تمثيل مكونات مجتمعنا كافة في هذه الإدارة تطبيقاً لمبدأ التعددية وإشراك الجميع دون إقصاء أو تهميش لأحد، وكذلك بمشاركة المرأة السورية لتأخذ دورها الريادي والطليعي في العمل الإداري والسياسي وهي أهل لذلك.”
وأشار المهباش خلال كلمته بالدور البارز لمجلس سوريا الديمقراطية في تعزيز دور الإدارات الذاتية والمدنية “لقد لعبت مسد منذ تأسيسيها دوراً بارزاً ومميزاً في المساهمة للتخطيط والتنفيذ لاستراتيجية تمكين مفهوم الأمة الديمقراطية وحرية الشعوب والعيش المشترك، لتأخذ جميع المكونات في شمال وشرق سوريا دورها الحقيقي لتعميق وتطوير هذا المفهوم، وقد نجحت الإدارات المدنية الذاتية الديمقراطية في إدارة المجتمع وتنظيمه من خلال تشكيل الكومينات ومجالس الشعب إلى قمة الهرم الإداري، وساعد ذلك في إيصال الخدمات لأهلنا بأفضل صورة ممكنة ضمن أصعب وأحلك الظروف. ويحق لنا أن نفخر بسجله العملي منذ لحظة تأسيسه إلى الآن في المجالات كافة الصحية والتعليمية والأمنية وحماية البيئة والإعمار ومساعدة العائدين والنازحين إلى جانب إنجازاتها لتهيئة سبل الاستقرار ودعم التنمية المستدامة، الأمر الذي سنوليه الاهتمام الأكبر في المرحلة القادمة. وما تشكيل هذه الإدارة إلا استكمالاً لهذه النجاحات ولضرورات المرحلة التي نمر بها لننطلق إلى آفاق جديدة وكبيرة بحجم طموحاتنا وتطلع شعوبنا وأهلنا، ولتحدث إضافة حقيقة على النجاحات والتضحيات وتضع الفرق والخيار الأمثل للباحثين عن العيش المشترك، وسنعمل بجهد وبحس عال من المسؤولية من خلال هيئاتنا التي تتناول مختلف مناحي الحياة”.
واختتم عبد المهباش كلمته بالقول: “نجدد العهد لقواتنا العسكرية أن نكمل مسيرة النجاح والتطور، فكما نجحوا عسكرياً سننجح في الإدارة، ونحن واثقين من ذلك وسنكون عند حسن ظن قيادتنا السياسية بنا، وعند حسن ظن أهلنا وشعبنا الذي عانى خلال هذه السنوات العجاف الأخيرة معاناة صعبة وشاقة، ولكن من يتحلى بالصبر على الشدائد وبقوة الإيمان بالنجاح سينجح وسيصل إلى بر الأمان”.
الجدير بالذكر؛ إن الاجتماع الأول للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا الذي انعقد بتاريخ 6/9/2018  تمخض عن تشكيل مجلس عام للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وكُلّف المجلس بتشكيل الهيئات خلال 21 يوماً من تاريخ الاجتماع الأول.