سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

القصة أكبر من «فتح» و«حماس»

 طارق الحميد (صحفي سعودي)_

الانقسام الفلسطيني ليس بسر، وكذلك الخلاف بين «فتح» و«حماس»، وهو أمر ترسّخ منذ أن ألقت الحركة الإخوانية برجال «فتح» من أسطح مباني غزة عام 2007 في أعقاب الانقلاب الذي قامت به «حماس».
الجديد اليوم هو عودة الخلاف للواجهة بعد تصريحات أسامة حمدان، قيادي «حماس» في لبنان وقوله: «لا أحد يتخيل أن صحراء سيناء ستبتلع الفلسطينيين، على العكس تماماً ستكون منطقة الحدود هي قاعدة مقاومة أكثر رسوخاً باتجاه الاحتلال».
وقوله: «إذا كان من أحد يخشى على الأمن القومي، أو على أمن المنطقة واستقرارها، فإن عليه أن يسعى جاهداً ليس لوقف العدوان على غزة، وإنما لوقف وإنهاء الاحتلال». وهو ما ردت عليه «فتح» بالقول إن هذا التصريحات «مُعيبة». وتعدّ قبولاً بفكرة التهجير.
وكذلك دعوة «حماس» بأن تدرك «إن حياة المواطن الفلسطيني أهم من المصالح الحزبية». والحقيقة أن الوقائع والأحداث، ومنذ 2007، أثبتت أن «حماس» لا تكترث بالفلسطينيين، وآخر همها هو الحفاظ على سيادة دول المنطقة، ناهيك بأمنها القومي.
فعلت ذلك «حماس» إبّان ما عُرف زوراً بالربيع العربي في مصر، حيث فتح السجون وخلافه، وقبل أيام دعت الحركة إلى تأسيس «طلائع طوفان الأقصى» في لبنان، وهو ما رفضه اللبنانيون بكل مشاربهم، وباستثناء «حزب الله» الإرهابي.
والآن نحن أمام تصريحات أسامة حمدان التي تعني أن «حماس» لا تمانع تهجير أهل غزة إلى سيناء وحسب، بل تقول أيضاً إن الحركة الإخوانية بدأت تفكر باستخدام سيناء، أي الأراضي المصرية، كمنطلق لمحاربة إسرائيل.
حديث حمدان عن الأمن القومي وأمن المنطقة ما هو إلا تهديد مبطن لكل من مصر والأردن، التي سبق لخالد مشعل أن ألّب عشائرها. مما يقول لنا إن «حماس» باتت تبحث عن أرض بديلة لاستمرار الصراع، وليس تقديم حلول لوقف العدوان الإسرائيلي.
ولذلك حاولت تأسيس «طلائع طوفان الأقصى» بلبنان، والآن تحاول ابتزاز مصر، وذلك لأن «حماس»، وقبلها جماعتها الأم «الإخوان المسلمين»، غير معنيين بالحدود وسيادة الدول العربية.
وسبق لقيادي الحركة محمود الزهار أن قال متهكماً، وبفيديو مسرب: «دولة فلسطينية على حدود 1967 من الثوابت؟ طبعاً عندما أسمع هذا الكلام أشعر بالتقيؤ». مضيفاً: «فلسطين بالنسبة لنا مثل الذي يحضّر السواك وينظف أسنانه فقط، لأن مشروعنا أكبر من فلسطين».
إلى أن يقول: «فلسطين غير ظاهرة على الخريطة». بينما يتحدث حمدان الآن عن الأمن القومي واستقرار المنطقة! والحقيقة هم غير معنيين بالأرواح وحقن دماء أهل غزة، وسبق لإسماعيل هنية أن قال إن كل ما نحتاجه «دماء وأرواح».
وكل ذلك يعني أن المنطقة باتت أمام طرفين غير معنيين بالأمن وحقن الدماء، وهما «حماس» وإسرائيل. ولذا على العرب التأكيد الحاسم على ضرورة صيانة سيادة دول المنطقة، تحديداً مصر والأردن، ورفض تعريضهما للمخاطر، ولو من قِبل «حماس» وأمثالها.
كما أن على العرب الآن ضرورة السعي لعودة السلطة إلى غزة، لكن على السلطة الآن إعادة تطوير نفسها، وقياداتها، وليس غداً.
kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle