سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الصين تبتكر طريقة لتخلص المرضی من الاطباء

تعول شركات التكنولوجيا في الصين على الذكاء الاصطناعي للتعويض عن نقص الأطباء. ويتلقى المرضى تحليلاً طبياً كاملاً في غياب أي طبيب وعلى الهاتف الذكي خلال دقيقتين فقط.
لا حاجة بعد الآن للذهاب إلى عيادة الطبيب؛ فمع التطور المتسارع للتكنولوجيا أصبح بالإمكان الحصول على تشخيص للحالة الصحية مع تحليل طبي شامل خلال دقيقتين على الهاتف الذكي. يتطلب من المرضى الحديث عن سوابقهم الطبية ووصف الأعراض التي تصيبهم.
وقال تشو جيانغو، عامل في مجال المعلوماتية: “أنا هنا لأنني أريد أن أعرف كيف يمكن تطبيق مبادئ الطب الصيني التقليدي القائم على جسّ نبضات القلب، في غياب أي طبيب. إنه لأمر عملي بالفعل”.
أجهزة الفحص هذه تنتجها شركة “بينغ ان غود دكتور” بالاعتماد على نبضات القلب وتحليل الصور الإشعاعية. وفي بلد كالصين يبلغ تعداد سكانه قرابة المليار ونصف مليار نسمة ولا يعمل فيه سوى اثنا عشر مليون اختصاصي في الصحة؛ وتغطي المستشفيات عالية الجودة التي تشكل نسبة عشرة بالمئة من إجمالي المراكز الاستشفائية؛ الرعاية لنصف السكن فقط؛ تتجه شركات التكنولوجيا للتعويل على الذكاء الاصطناعي لتعويض النقص.
وقال الطبيب ليو كانغ: “لا شك أن هذه التقنيات تساعد في حلّ مشكلة نقص الأطباء. وقد يغنيهم الذكاء الاصطناعي عن الإجراءات الروتينية البسيطة”.
قد تنقرض مهنة الأطباء مستقبلاً إلا أن دورهم الحالي يقتصر على التحقق من التشخيص بتقنية الذكاء الاصطناعي والموافقة عليه قبل أن يعطي وصفة عبر الانترنت.
وقال المدير التقني في شركة “بروكسيما” لتحليل الصور الإشعاعية، فانغ تشو: “نستنسخ الاستراتيجيات التي يعتمدها الأطباء الماهرون في أفضل المستشفيات ونعممها على البلدان الأصغر حجما”.
ومع ذلك، لا يزال بعض المرضى يعتقدون أنهم بحاجة إلى طبيب بشحم ولحم؛ ويبقى السؤال هل يقتنع المرضى مستقبلاً بفعالية التكنولوجيا الجديدة؟