سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الصداع عند الأطفال ــ2ـ

أحمد محمد صالح –
سنتحدث في هذا الجزء من المقالة عن أهم أسباب الصداع عند الأطفال.
1ًــ الشقيقة: تُعرّف الشقيقة بأنّها صداع متكرّر مع فترة خالية من الأعراض مع ثلاث أو أكثر من الأعراض أو الوجودات المرافقة التالية:
1- الألم البطنيّ.
2- الغثيان أو الإقياء
3- الصداع النابض
4- التوضع في مكان واحد
5- النسمة المرافقة( بصريّة- حسيّة- حركيّة).
6- زوال الأعراض بعد النوم.
7- القصة العائليّة الإيجابيّة.
تعتبر الشقيقة من أكثر أنماط الصداع شيوعاً عند الأطفال، ولا تكون معظم الحالات شديدة ويمكن تدبيرها بسهولة. وتكون الفتيات أكثر عرضة لتطور الشقيقة في سن المراهقة، في حين شكّل الذكور غالبيّة خفيفة بين الأطفال دون الـ10سنوات من العمر.
ويحدث عند أكثر من نصف الحالات صمود عفويّ مديد بعد سنّ العاشرة.
ويبدو أنّ سبب الشقيقة غير معروف وأنّ الاستعداد الوراثيّ لعدم ثبات الجملة الحركة الوعائيّة عامل مستبطن هام.
تصنيفات الشقيقة:
أ ــ الشقيقة الشائعة: لا يترافق مع النسمة aura)) وهي أشيع الأنماط عند الأطفال.
يكون الصداع نابضاً أو على شكل حس الضرب أو الدق. ويميل لأن يكون وحيد الجانب في بدايته. ويتوضع عادة في المنطقة القفويّة أو المنطقة الجبهيّة في الجهتين. وقد لا يكون وحيد الجوانب أيضاً. يستمرّ الصداع عادة من 1-3 ساعات وقد يستمر أحياناً حتى 24 ساعة. وقد تمنع النشاطات اليوميّة. إنّ المظهر المميّز للشقيقة عند الأطفال هو شدّة الغثيان والإقياء التي قد تكون مزعجة أكثر من الصداع.
وتكون القصة العائليّة خاصّة من جهة الأم إيجابيّة في 90% من الحالات وعادة ما تزول الأعراض بالنوم.
ب ــ الشقيقة التقليديّة: في هذا النمط تسبق النسمة بداية الصداع. وقد تكون هذه النسمة بصريّة (نادرة) مثل تشوش الرؤية أو العتامة أو ترائي الأضواء. وقد تكون حسيّة مثل الخدر حول الفم والتنميل في اليدين والقدمين.
وبعد النسمة تتطور الأعراض الوصفيّة للشقيقة الشائعة.
2ً ــ الشقيقة المختلطة: تدلّ على تطور علامات عصبيّة أثناء الصداع واستمرارها بعد انتهاء الصداع ويشير وجود العلامات العصبيّة المترافقة مع الصداع إلى احتمال وجود آفة بنيويّة مستبطنة تحتاج إلى استقصاء شامل.
3ً ــ الصداع التوتريّ: وهو غير شائع عند الأطفال خاصة قبل البلوغ.
ومن الصعب تفريقه عن صداع الشقيقة. عادة ما تكون أثناء اليوم الدراسيّ خاصّة أوقات الامتحانات أو الحالات المسبّبة للقلق.
ومعظم الحالات تتوضع في المنطقة الجبهيّة. الصداع التوتريّ لا يترافق مع الغثيان والإقياء.
4ً ــ الصداع العضويّ: يكون الصداع أبكر عرض لارتفاع التوتر داخل القحف.
ينجم الصداع عن التوتر أو الشد على الأوعية. يحدث عادة بعد الاستيقاظ بفترة قصيرة.
يكون منتشراً ومعمماً وأكثر تمركزاً فوق المناطق الجبهيّة والقفويّة.
عند الأطفال: يكون السبب ورم دماغ أواستسقاء دماغ والورم تحت الجافية والورم الدماغ الكاذب. ولابد من إجراء استقصاء لمعرفة السبب.