سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الشيخ محمد صادق العصيدي: القائد أوجلان قائد لأخوة الشعوب

مركز الأخبار ـ

قال الناطق باسم أعيان ووجهاء مدينة منبج وريفها، محمد صادق العصيدي: إن عقلية الدولة التركية، لا تتحمل العيش ضمن حياة ديمقراطية، لذلك تفرض العزلة المشددة على القائد عبد الله أوجلان، وفكره الذي يدعو إلى العيش المشترك لكافة شعوب العالم، وأوضح، أن العزلة التي تفرضها تركيا على القائد عبد الله أوجلان تعادي الأخلاق والمبادئ الإنسانية، لكافة شعوب العالم، التي تتوق للحرية، ذلك أن أوجلان هو قائد لأخوة الشعوب.
ندين الصمت الدولي لمساهمته في طغيان تركيا
وجاء ذلك في تصريح لوكالة هاوار، تعليقاً على استمرار السلطات التركية بفرض عزلة مشددة على القائد عبد الله أوجلان في سجن جزيرة إمرالي التركية، إذ تمنع عنه اللقاءات مع العائلة والمحامين.
حيث تحدث بالقول: تركيا دائماً تفرض العزلة على القائد عبد الله أوجلان، وسبب هذه العزلة هو عقليتها، التي لا تستطيع أن تعيش ضمن الحياة الديمقراطية، التي تدعو إلى أخوة الشعوب، والسبب الثاني: فكر وفلسفة القائد، اللتان تدعوان إلى العيش المشترك لشعوب العالم كافة، وبناء الحياة الديمقراطية لكافة المجتمعات، هذا الفكر لا تستطيع تركيا تقبله.
وأضاف العصيدي: دائماً تتحجج تركيا بأمنها القومي، لتقوم بإيذاء جيرانها، وتشديد العزلة على القائد الذي عمل في الفترة التي عاشها بين سوريا ولبنان على بناء علاقات قوية مع شيوخ، ووجهاء العشائر ومع مكونات الشعب السوري أمر مرفوض وغير أخلاقي.
ولفت العصيدي بقوله: القائد أوجلان يرى في فكره وفلسفته، أن القبائل والعشائر هي أساس الحضارة الديمقراطية، فالعشيرة عندما تكون على مبدأ العيش المشترك، والتعاون فيما بين جميع أفرادها، فالمروءة والكرم، هما اللتان تؤسسان الحضارة الديمقراطية، وذكرها في أكثر من كتاب له.
وأنهى الناطق باسم أعيان ووجهاء مدينة منبج، الشيخ محمد صادق العصيدي حديثه بالقول: إن جميع الشعوب مدينة للقائد عبد الله أوجلان على فكره الذي يجمع الجميع، فهو الذي نوّر شعوب المنطقة بفكره وفلسفته، ويجب على الشعوب رد الجميل له عن طريق المطالبة بفك العزلة عنه في سجون الاحتلال التركي، فهو رمز من رموز الحضارة الإنسانية، وندين الصمت الدولي الذي يساعد تركيا على طغيانها.