سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الشهيدان أبو ليلى وهارون: سائرون على دربكم حتى النصر

كوباني ـ استذكر المئات من أهالي مقاطعة كوباني ومدينة منبج المناضلين فيصل أبي ليلى، وهرون كوباني، بذكراهم السنوية الثانية لاستشهادهما في حملة تحرير مدينة منبج، وذلك خلال مراسيم أقيمت في مزار الشهيدة دجلة الواقعة جنوب كوباني، شارك فيها المئات من أهالي مقاطعة كوباني، والمجلس المدني والعسكري لمدينة منبج، وأعضاء كتائب شمس الشمال، بالإضافة إلى المراكز والمؤسسات المدنية في المقاطعة، حاملين صور المناضلين فيصل أبي ليلى وهارون كوباني، وأعلام مجلس منبج العسكري، وكتيبة شمس الشمال.
وبدأت مراسم الاستذكار بدقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، وتلاها كلمة الناطق الرسمي لمجلس منبج العسكري شرفان درويش قائلاً: «ضحَّى المناضلون بحياتهم لإحياء أخوة الشعوب بسورية، وتحقيق الأمة الديمقراطية، وبناء وطن حر آمن يتعايش فيه الجميع سواسية».
وأضاف: «نحن كمجلس منبج العسكري نُجدِّد عهدنا السير على نهج الشهداء، وإكمال رسالتهم حتى النصر».
وبدورها تحدثت والدة الشهيد هارون كوباني سميرة كرعو قائلة: «أمام جميع هذه التضحيات التي قدموها في سبيل أن نعيش حياة حرة كريمة، يجب أن نسير على دربهم حتى تحرير كامل تراب الوطن من رجس المرتزقة».
وأما شقيق المناضل فيصل أبي ليلى أحمد سعدون، فعبَّر عن فخره واعتزازه بشهادة شقيقه، وأهداه الأغنية المفضلة لديه.
والجدير بالذكر أنَّ المناضلَين الاثنين استشهدا في حملة تحرير مدينة منبج، بتاريخ 5\6\2015م.