سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الشمال بطلاً وسردم ينسحب وأخطاء الماضي تتكرّر

قامشلو/ جوان محمد ـ

في كرنفال جماهيري ورياضي كبير لم يُكتب له النجاح إلى النهاية كما العديد من المباريات النهائية بسبب سوء التنظيم والفوضى الحاصلة، وكما يبدو حتى الآن لم يتعظ القائمون على الرياضة بشكلٍ عام، من أخطاء الماضي، ولتحصل أحداث مؤسفة في المباراة النهائية لبطولة الأندية للرجال في شمال وشرق سوريا.
ففي المباراة النهائية لبطولة الأندية للرجال في شمال وشرق سوريا لكرة القدم بين ناديي الشمال وسردم، انسحب الأخير قبل النهاية بدقائق احتجاجاً على دخول جماهير نادي الشمال لأرضية الملعب، والتي كانت متواجدة بالأساس على مضماره، وفي حالة تتكرر في ملاعب شمال وشرق سوريا لأكثر من مرة في المباريات النهائية والكرنفالية أيضاً.
ومنذ أيام وتنتظر الجماهير الكروية هذه المباراة النهائية بين نادي سردم الممثل الوحيد لإقليم الجزيرة وحامل لقب النسخة الماضية، ونادي الشمال والذي مثّل مدينة الرقة، ويشارك للمرة الأولى في البطولة، والتي وصلت لنسختها الثالثة.
الأجواء أصبحت مشحونة على شبكات التواصل الافتراضي بين مشجعي الفريقين قبل أيام من لعب المباراة، كما احتج البعض على إقامة المباراة النهائية يوم الاثنين 30/10/2023، ولماذا لم تُحدد في يوم الجمعة القادم؟ كونه يوم عطلة، وحتى يتسنى لحضور أكبر عدد ممكن من الجماهير التي توافدت من مختلف المناطق في شمال وشرق سوريا إلى الملعب البلدي في الرقة، كما احتج البعض أيضاً على إقامة البطولة هناك والمباراة النهائية، ولماذا لم تنقل إلى أرض مُحايدة؟ تفادياً لحدوث المشاكل والأحداث المؤسفة.
المباراة لُعبت في المحصلة، واستطاع نادي الشمال أن يحصل على التقدّم بهدف دون رد، واستمر بهذا التقدّم حتى قبل نهاية المباراة بعدة دقائق عندما كانت المباراة تُلعب في الوقت البدل الضائع، والذي كان ثماني دقائق ومُنح من قبل حكم المباراة، ولكن دخول جماهير نادي الشمال للملعب قبل نهاية المباراة بعدة دقائق، أدى إلى انسحاب نادي سردم من المباراة والذي رفض العودة إلا بعد خروج الجميع إلى المدرجات وهذا ما كان يُتطلب أن يحصل، ولكن بعد توقف المباراة لفترة طويلة ومحاولة إخراج جماهير الشمال من الملعب والتي بدورها لم تخرج، فقد صفّر حكم المباراة عن انتهاء المباراة بفوز الشمال بهدف دون رد، وليُمنح كأس البطولة ويتوّج بطلاً لأندية الرجال في شمال وشرق سوريا لكرة القدم.
نوهنا ولم نجد آذاناً صاغية!
نوهت صحيفتنا “روناهي” عبر العديد من التقارير عن المباريات النهائية والمباريات الكرنفالية عن ضرورة عدم تواجد الجماهير وأي شخص خارج سكور ولوائح الأندية وممن ليس لديهم العمل على مضمار الملعب بالخروج والجلوس في المنصة والمدرجات التي هي مخصصة للجماهير وللضيوف.
وأشرنا في تلك التقارير بأن تكرار هذا الخطأ يتطلب تفاديه لأنه يخلق الفوضى وبعض الأحيان يتسبب بإيقاف المباريات وحصول أحداث مؤسفة، كما تتسبب أيضاً بظهور منظر غير حضاري وخاصةً الجماهير التي تتواجد على مضمار الملعب، لأن هناك أمكنة مخصصة لها على المدرجات، ولكن حتى الآن مازال نفس الخطأ قائماً، وها هو يتكرر أيضاً في نهائي بطولة الأندية للرجال في شمال وشرق سوريا، والتي أُقيمت بمدينة الرقة.

نبذة عن البطولة
البطولة بدأت في السادس من شهر تشرين الأول، وكانت بمشاركة عشرة أندية قُسمت على مجموعتين، ولكن شهد الدور الأول انسحاب نادي ذيبان من دير الزور، كما بعد نهاية منافسات الدور الأول من البطولة، تأهل عن المجموعة الأولى كلّاً من نادي قوى الأمن الداخلي من الرقة ونادي شبيبة مبنج، وعن المجموعة الثانية نادي سردم من إقليم الجزيرة ونادي الشمال من مدينة الرقة.
وفي الدور نصف النهائي تقابل ناديا الشمال وقوى الأمن الداخلي، وبعد مباراة نارية استطاع فيها الشمال اقتناص بطاقة التأهل للمباراة النهائية بعد الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد. كما رافقه إلى المباراة النهائية نادي سردم، وأيضاً بعد مباراة نارية وذلك بعد الفوز على نادي شبيبة منبج، بهدفين دون رد.
ويُذكر أن ناديي سردم والشمال كانا تقابلا ضمن منافسات البطولة في الدور الأول، وانتهت المباراة بينهما بفوز سردم بهدفين دون رد، كما تقابل الناديان في مباراة وديّة في شهر تموز الماضي في مدينة قامشلو، ضمن معسكر خارجي لنادي الشمال من الرقة، وأيضاً فاز سردم وبثلاثة أهداف لهدفين. كما كانت كافة المباريات في البطولة تُقام على أرضية الملعب البلدي في الرقة.
وتُعد هذه النسخة الثالثة على مستوى شمال وشرق سوريا، وكانت من نصيب نادي الشمال من الرقة، أما النسخة الأولى للأندية فقد كانت من نصيب نادي قوى الأمن الداخلي من الرقة وفاز في المباراة النهائية على نادي سري كانيه من إقليم الجزيرة بهدف دون رد بمدينة الرقة، ولكن في النسخة الثانية استطاع نادي سردم خطف اللقب منه، وفاز عليه في المباراة النهائية بفارق ركلات الترجيح، بنتيجة 3×1، بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لهدفين في المباراة التي أُقيمت على أرضية ملعب شهداء 12 آذار بقامشلو.
الأهم في خِضم كل ما حصل، يُتطلب العمل على عدم تكرار نفس الخطأ الذي يحصل منذ سنوات، ويتطلب إخراج كل من ليس لديه عمل في الملعب، وأن يكون الجميع في الأمكنة المخصصة لهم، سواء إن كانت في المنصة الرئيسية أو المدرجات الخاصة بالجماهير، كما يتطلب عدم تحويل المباراة إلى صراع مناطقي بين مدينة ومدينة، كما كان يحاول البعض من مثيري الفتن.
فاليوم شعوب مناطق شمال وشرق سوريا كافة مطلوب منها أن تكون يداً واحدةً في سبيل نبذ الطائفية التي كانت تنتشر في رياضة سوريا في السابق، وخاصةً البطولة نفسها توقفت في التاسع من شهر تشرين الأول حداداً على أرواح شهداء أكاديمية الشهيدة نسرين بريف ديرك والتي تعرضت لقصف من قبل طيران الاحتلال التركي، وإثرها استشهد 29 عضواً من قوات مكافحة المخدرات وجُرح 28 عضواً آخر، وكانوا من مختلف المناطق من الرقة وقامشلو والحسكة وديرك والعديد من المناطق الأخرى، وكانوا من جميع القوميات والطوائف، لذلك الرياضة هي لغة محبة وسلام وتآخي، وليس صراع وخصومة وعنصرية.
kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle