سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الرجال ينشرون جزيئات كورونا أكثر من النساء والأطفال

كشفت دراسة أجراها باحثون في جامعة ولاية كولورادو الأمريكية، ركزت على تتبع انتشار الإصابات بفايروس كورونا، إن الرجال ينشرون جزيئات الفايروس بشكلٍ أكثر من النساء أو الأطفال.
والدراسة، التي استمرت شهوراً، تم تطويرها في الأصل في محاولة لمعرفة ما يمكن أن يفعله العاملون في الفنون المسرحية لتسهيل الوصول إلى المرحلة الآمنة التي تعقب الوباء.
وشارك أكثر من 75 شخصاً مختلفاً، من العاملين في الفنون المسرحية، في الدراسة التي أُجريت في غرفة تستخدم لاختبار الجسيمات في الهواء، وكان المشاركون من مختلف الأعمار، وقد طلب من البعض غناء أغانٍ مثل (عيد ميلاد سعيد) بشكلٍ متكرر، فيما طلب من الآخرين أداء الأغاني على الآلات.
وقال الأستاذ في قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة ولاية كولومبيا جون فولكنز، الذي أشرف على الدراسة، إن الغناء تنبعث منه جزيئات أكثر من الحديث، مشيراً إلى أنه تبين لنا أن الأشخاص البالغين يميلون إلى إطلاق جزيئات أكثر من الأطفال. أما السبب الذي يجعل الرجال يميلون إلى إطلاق المزيد من الجزيئات فهو أن لدى الرجل رئتين أكبر”. وأوضح فولكنز أن حجم الصوت هو مؤشر على مقدار الطاقة التي تضعها في صندوق الصوت الخاص بك.
هذه الطاقة تُترجم إلى خروج المزيد من الجُسيمات من الجسم، وهذه الجزيئات التي تحمل فايروس كورونا من الممكن أن تصيب الأشخاص الآخرين.
وكشفت الدراسة أن الأماكن المغلقة والصاخبة هي الأكثر تعرضاً لمستويات عالية من انتشار فايروس كورونا، مثل الحانات والملاعب الرياضية المغلقة، وأماكن الحفلات الموسيقية.
ويُعد الرجال أكثر عرضة للخطر من النساء عند الإصابة بفايروس كورونا المستجد، كما أنهم أكثر عرضة للوفاة جراء الإصابة بالفايروس من النساء، كما بينت العديد من الإحصائيات والدراسات.
وشرحت عالمة الفايروسات الألمانية زاندرا تسيزيك سبب حدوث ذلك، اعتماداً على تحليل نشر في مجلة (نيتشر كوميونيكيشنز). وقالت زاندرا “في ألمانيا تجاوز عدد الرجال الذين توفوا جراء الإصابة بفايروس كورونا ضعف عدد النساء في الفئة العمرية بين 40 و69 عاماً”.
وبحسب التحليل المنشور في مجلة (نيتشر كوميونيكيشنز)، فإن نسبة الوفيات جراء كورونا لدى الرجال مقارنةً بالنساء أعلى بنسبة الثلث إلى الثلثين، كما أن احتمال وجوب دخول المستشفى بعد الإصابة بفايروس كورونا أعلى بنسبة 20 في المئة لدى الرجال.
وترجع عالمة الفايروسات الألمانية ذلك إلى أن الرجال أكثر عرضة لعوامل الخطر المسببة للمرض، وتقول زاندا تسيزيك “استناداً إلى الإحصائيات، فإن الرجال يدخنون أكثر من النساء، كما أن الرجال يستهلكون كميات أكبر من المشروبات الكحولية مقارنةً بالنساء، مؤكدةً أن التدخين واستهلاك المشروبات الكحولية من أبرز عوامل الخطر المسببة للأمراض”.