سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الجاذبية تنعدم في الفضاء.. حقيقة أم خرافة؟

 انعدام الجاذبية في الفضاء هي واحدة من أكثر العبارات العلمية الخاطئة انتشاراً وقد حان وقت تصحيح هذا المعتقد.
من السهل جداً معرفة من أين بدأت تلك الخرافة؛ إنَّ الصور والفيديوهات لرواد الفضاء المحلقين في مدار حول الأرض أو في محطة الفضاء الدولية أو غيرها من المهمات تٌظهر رواد الفضاء في وضع الطفو حتى أن في بدايات البرامج الفضائية المأهولة اِعتقد بعضُ العلماء والطيارين أن الفضاء هو منطقة “الجاذبية صفر”.
الجاذبية هي قوة تنتج بواسطة أي جسم له كتلة ونحن كثيراً ما نفكر في الشمس والقمر والأرض وبقية الكواكب عند ذكر الجاذبية لكن ماذا عنك وعني؟
بما أننا نحتوى على بعض الكتلة ولو كانت صغيرة مقارنة بما سبق فنحن أيضاً نصنع قوة جاذبية ولو كانت صغيرة جداً, بدون الدخول في تعقيدات المعادلات الفيزيائية أثبت العالم البريطاني اسحق نيوتن أن قوى الجاذبية تقل بزيادة البعد عن أي جسم ولكنها أبداً لا تتلاشى.
 وفي الواقع أن جاذبية الأرض تحتفظ بـ 97% من قوتها على ارتفاع 100كم فوق سطح البحر وجاذبية الأرض كفيلة بإبقاء القمر في مداره حولها إذن هناك جاذبية في الفضاء ولكن لماذا يطفو رواد الفضاء؟؟
والسبب في ذلك هو أن الأجسام في الفضاء تكون في حالة سقوط حر مستمر وكما يحدث إذا سقط مصعد كهربائي بسرعة كافية فيكون الراكب وجهازه المحمول مثلاً عديمي الكتلة ويطفو كلاهما كما لو كانوا في الفضاء.
وأخيراً لو كان الفضاء عديم الجاذبية لما كانت هناك أقمار صناعية حول الأرض ولا مدار للأرض أصلاً حول الشمس.