سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

التهاب الغدة الدرقية

تقع الغدة الدرقية  في الجزء الأمامي من الرقبة، أسفل الحنجرة، فوق عظم الترقوة، وتقوم بإفراز هرمونات: الثيروكسين (T4)، وثلاثي يود التيرونين (T3) للتحكم بوظائف مختلفة للجسم. تسيطر هذه الهرمونات على المعدل الاستقلابي وعمليات الأيض (الاستقلاب) في العديد من الأنسجة، وكذلك تتحكم بمعدل ضربات القلب، ترتبط هذه الهرمونات مع بروتينات البلازما بنسبة تفوق 99%.
يتم التحكم وتنظيم وظائف الغدة الدرقية عن طريق:
– معايرة تركيز THS في المصل.
– معايرة تركيز T4 الحر أو T3 في المصل (حيث أن معظم T3 يتم إنتاجه من التحول المحيطي لـ T4).
ـ ما هو التهاب الغدة الدرقية؟
تصاب الغدة الدرقية بالتهاب يطلق عليه (thyroiditis) ويسمى أيضاً بالتهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي لأن التهاب الغدة الدرقية أو التهاب الدرق أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يعتبر الجهاز المناعي (غير السليم) أنَّ الغدة الدرقية جسم غريب بالنسبة له! ويقوم بمهاجمتها، وكلما زادت شدة الالتهاب الدرقي، ينتج نقص في إفراز الهرمونات الدرقية، وبالتالي قد يؤدي إلى قصور الغدة الدرقية، ويشاهد في هذه الحالة تخرب وسيط بالمناعة الخلوية أو الخلطية في النسيج الدرقي، ويظهر شكلان إكلينيكيان: ضخم وضموري، وتشمل أنواعه:
ـ التهاب الدرقية لهاشيموتو  (Hashimoto’s thyroiditis)
ـ التهاب الدرقية بعد الولادة   (postpartum thyroiditis)
ـ التهاب الدرقية تحت الحاد: (Sub-acute thyroiditis) سببه عدوى فيروسية، تؤدي إلى تسمم درقي مؤقت، يحدث عادةً مرافقاً لالتهاب فيروسي في الجسم.
ـ التهاب الدرق الصامت (Silent, Painless thyroiditis): لا تظهر عليه أعراض أو علامات التهاب الدرق المعروفة.
ـ التهاب الدرقية الناجم عن استعمال الأدوية مثل الأميودارون  (amiodarone)
ـ التهاب الغدة الدرقية الصديدي الحاد (يعتبر من مضاعفات الجراحةَ، أو أخذ العينات جراحياً)
ـ الالتهاب الدرني.
ـ الالتهاب الشعاعي (بسبب استعمال اليود المشع، أو بسبب العلاج الإشعاعي للسرطان)
ـ أعراض التهاب الغدة الدرقية:
قد تظهر أعراض نوعية تدل على حدوث الالتهاب الدرقي، وتختلف تبعاً لسبب الالتهاب، يمكن أن تشمل أعراض الالتهاب:
ـ الشعور بالتعب والإرهاق والإجهاد النفسي.
ـ تقلبات في المزاج.
ـ زيادة أو فقدان وزن.
ـ مشاكل نفسية تتمثل بالشعور بعدم الراحة، القلق، التوتر المستمر، كآبة، إحباط.
ـ إعياء وصعوبة في النوم.
ـ خفقان قلبي، وتسارع معدل نبضات القلب.
ـ فرط بالتعرق.
ـ أسباب التهاب الغدة الدرقية :
يحدث التهاب الدرق نتيجة هجوم مناعي يؤدي إلى تلف والتهاب خلايا الغدة الدرقية، حيث تهاجم الأجسام المضادة الغدة الدرقية وتسبب الالتهاب. ويمكن أن يحدث بتأثير الجراثيم والفيروسات (حيث تعمل بنفس طريقة الأجسام المضادة المناعية) على مهاجمة الخلايا الدرقية. كما يمكن لبعض الأدوية أن تسبب التهاب الدرق مثل: أنترفيرون (interferon) ، الستوكينات  (Cytokines)، ليثيوم (Lithium)
ـ تشخيص التهاب الغدة الدرقية :
نشخص المرض بإجراء فحوصات للدم، وينصح بذلك حتى قبل ظهور الأعراض الشديدة للمرض، وذلك لتجنب حدوث تليّف في الخلايا الدرقية. يتم الكشف عن وجود الأجسام المضادة للغدة الدرقية في الدم، حيث يبدي جميع المرضى وجود أضداد للغلوبيولين الدرقي (thyroglobulin)، أنزيم البيروكسيداز الدرقي، الأضداد التي تحصر ارتباط TSH بمستقبلاته. ويمكن تأكيد التشخيص بإجراء فحص لعينة درقية وفحصها بالمجهر للتأكد من وجود خلايا دم لمفاوية (تشير إلى وجود التهاب في الدرق(.
ـ علاج التهاب الغدة الدرقية :
لا يمكن للأدوية والعلاج الدوائي أن يشفيا الخلايا التالفة في الغدة الدرقية، لكن العلاج يكون لأعراض الالتهاب والتلف الدرقي الحاصل، وخلال فترة علاج الأعراض يجب تعويض الجسم بالهرمون الدرقي بشكل كافي لتجنب قصور الدرق. ونعالج أعراض الالتهاب بتناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs)، ويتم في بعض الأحيان علاج تعويضي بالسيلينيوم.
ـ يعزز السيلينوم نشاط الغدة الدرقية، ويعمل على تخفيف الالتهاب الحاصل، وكذلك له دور في نشاط الجهاز المناعي.
ـ جرعة البالغين: 20-40 مكغ\يوم
ـ المعالجة الهرمونية المعاوضة
ليفوتيروكسي: (Levothyroxine) مركب دوائي معيض لهرمون الدرق، تركيبه تيروكسين الصوديوم (T4).
ـ مضادات الاستطباب:
ـ المرضى المصابين حديثاً باحتشاء العضلة القلبية.
ـ الانسمام الدرقي.
ـ قصور الكظر.
ـ الجرعة:
البالغين: فموياً 12.5- 50 مكغ\اليوم، ترفع تدريجياً بمعدل 2-4 أسابيع حتى تصل إلى الجرعة المعتادة 100-200 مكغ\يوم.
تحذيرات عامة للدواء:
ـ لا يستخدم هذا الدواء لإنقاص الوزن.
ـ يستخدم بحذر وبجرعة محددة حسب توصية الطبيب، لأن أي زيادة في الجرعة قد تؤدي لعواقب مهددة للحياة، مثل الخناق الصدري والأمراض القلبية الخطيرة.
ـ يعطى بحذر  للمسنين.
ـ يسبب تفاقم أعراض مرض السكري أو قصور الكظر.
ـ يجب مراقبة وظائف الدرق خلال المعالجة بهذا المحضر.