سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

البطلة الأولمبية كريستينا فوجل تتطلع لحياتها الجديدة بعد الشلل

قالت كريستينا فوجل، بطلة العالم والبطلة الأولمبية في منافسات الدراجات، التي أصيبت بالشلل بعد حادث خلال المران، في حزيران، إنها باتت مستعدة للتأقلم مع حياتها الجديدة، لكنها لم تتواصل مع المتسابقة الهولندية، التي اشتركت في الحادث.
وخلال مؤتمر صحفي، في مستشفى ببرلين، حيث خضعت هناك للعلاج، قالت الألمانية فوجل، الحاصلة على 11 لقباً في بطولة العالم، إنها قبلت واقع أنها لن تمشي مجدداً، بعد لحظات من وقوع الحادث، في مدينة كوتبوس الألمانية.
وقالت فوجل عن الحادث، الذي تعرضت فيه لإصابات خطيرة، في الحبل الشوكي وصدرها “لقد قلت: تنفس.. تنفس.. تنفس، ثم فحصت الأمر”.
وأضافت “ثم شاهدت كيف سقطت وكيف هي حالتي، عندما تم خلع حذائي، كنت أدرك أن الأمر يتعلق بالمشي.. أدركت سريعاً أنه لن يكون بوسعي المشي مجدداً”.
وخضعت فوجل لجراحة في الظهر والصدر، وأعلنت في وقت سابق هذا الشهر، أنها أصيبت بالشلل.
وأكدت فوجل أنه لم يحدث أي تواصل من المتسابقة، التي اشتركت في الحادث، أو الاتحاد الهولندي للدراجات. وابتسمت فوجل، بينما كانت تجلس بجوار الأطباء، وقالت “لم يحدث أي تواصل من المتسابقة.. لم يحدث أي تواصل معي، من الاتحاد الهولندي أو المتسابقة”. وأكدت فوجل بإصرار كبير، على أنها تتطلع إلى حياة مستقلة، والبحث عن دور لها في الرياضة.
وقالت “الدموع لن تساعد، الموقف بات كما هو عليه الآن، أنا جاهزة لهذا التحدي، والاستفادة منه بأكبر شكل ممكن.. أريد العودة إلى الحياة، ولا أريد الاعتماد كثيراً على المساعدة”.
وأضافت البطلة، البالغ عمرها 27 عاماً: “لأول مرة، يكون لدي الوقت لاتخاذ قرارات بشأني، وأكون حرة وأتعلم خطوة بخطوة ما أحتاج إلى فعله.. أريد أن أفعل أشياء للدراجات”.
وسبق أن تعرضت فوجل لإصابات خطيرة، بعد حادث في 2009م، قرب منزلها، لكنها كافحت وفازت بالميدالية الذهبية، في سباق السرعة على المضمار للفرق، في أولمبياد لندن 2012م، وذهبية الفردي في ألعاب ريو 2016م.
وحصدت فوجل 11 لقباً في بطولة العالم، وهو رقم قياسي تتقاسمه مع الأسطورة الأسترالية، آنا ميرز، كما أحرزت ثلاث ميداليات ذهبية أوروبية.