سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الاحتلال التركيّ يصادر ملكيّات الأهالي ومواسمهم بالإجبار

ومن جملة الجرائم التعدّي على الملكيات، فقد لجأ الاحتلال التركيّ إلى إجبار أهالي قرية قورطا العائدة لناحية بلبلة على توقيع أوراقٍ مكتوبة باللغة التركيّة وطردهم من قريتهم، إضافة إلى سرقة الممتلكات الخاصة والمعامل وأثاث المنازل، والمحاصيل الزراعيّة.
إذ قالت مصادر محلية في مقاطعة عفرين، أن الاحتلال التركي فرض حظر تجوال يوم الأربعاء الماضي 6-6-2018م على أهالي المنطقة الممتدة من مدينة عفرين وصولاً إلى قرية الغزاوية وعلى ضفتي نهر عفرين، وبعد ساعات من فرض حظر التجوال بدأت حصادات الاحتلال التركي بحصاد حقول القمح العائدة للمدنيين في قرى (ترندا- عين دارة- كرزيلا- باسوطة- غزاوية وشاديرة) إضافة للأراضي الممتدة من المحمودية في مدينة عفرين وصولاً إلى سهول قرية كفرشيل ومارتا، وبحسب شهود عيان، قامت الحصادات العائدة إلى الاحتلال التركي بحصاد حقول القمح المتبقية سواء أكان صاحب الأرض موجوداً أم غير موجود، وأن كامل المحصول الناتج يتم إرساله إلى تركيا مباشرة وأن المرتزقة يعملون على حماية هذه الحصادات والعمل عليها ايضاً.
وفي السياق ذاته قالت المصادر الخاصة: إنَّ المرتزقة سلبوا كامل محصول القمح العائد للمواطن محمد ويسي من أهالي عفرين أثناء حصاد حقله من قبل أحد أقربائه بحجة عدم تواجد صاحب الأرض في المدينة.
وتقدّر هيئة الزراعة بمقاطعة عفرين أنّ كمية القمح المسروق من مقاطعة عفرين تُقدر بـ 30 ألف طن، حيث أنّ الإنتاج لهذا العام تخطّى 20 ألف طن إضافة لـ16 ألف طن كانت موجودةً في مخازن عفرين أثناء الاحتلال وتمّ نقلها كاملةً إلى تركيا.
من جهة أخرى قام مرتزقة الاحتلال التركيّ بسرقة عدد من المركبات الزراعيّة والخاصة العائدة للأهالي، من بينها سيارة نوع كيا زراعية عائد للمواطن صالح إيبو من أهالي قرية كرزيلا، إذ قال شهود عيان: إنّ ثلاثة مسلحين توجّهوا إلى صاحب السيارة أثناء عمله في حقله، وطلبوا منه مساعدتهم في إصلاح سيارة مركونة في مكان قريب، وبعد توجّه المرتزقة وصاحب السيارة إلى المكان المقصود، قام المرتزقة بتعصيب عيني المواطن صالح وربط يديه وسرقة جواله ونقود وسرقة السيارة.
كما قام المرتزقة بسرقة باكر وسيارة سياحيّة عائد للمواطن أحمد سليمان، وسرقوا سيارة عائدة للمواطن عماد من أهالي قرية باسوطة، إضافة لسرقة سيارتين من نوع بيك اب هونديا من قرية كرزيلا وسيارة فان أخرى عائد للمواطن صبحي شيراوي.
وفي إطار الانتهاكات أيضاً، أكّد المواطن سعيد من أهالي قرية قورطا العائد لناحية بلبلة، أنّ الاحتلال التركيّ طردهم ومنعهم من دخول قريتهم فقاموا بإجبارهم على توقيع ورقة مكتوبة باللغة التركيّة، وقالوا لهم «لن تستطيعوا العودة إلى قريتكم الآن».