سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الإدارة الذاتية: حريصون على حق التظاهر السلمي ووأد الفتنة هدفنا

مركز الأخبار ـ

دعت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أهالي منبج وعشائرها إلى عدم الانجرار وراء محاولات الفتنة والتفرقة والحفاظ على الأمان والمصلحة العامة للجميع، وأكّدت أن أطرافاً خارجيّة تعمل على استغلال الاحتجاجات والمطالب الشعبية لأهالي منبج لاستغلالها لضرب الأمن والأمان في المدينة.
وناشدت الإدارة الذاتية في البيان الذي أصدرته في الثالث من شهر حزيران الجاري؛ أهالي منبج إلى الالتفاف حول الإدارة الذاتية ودعمها والتكاتف في وجه محاولات الفتنة والتفرقة.
وجاء في نص البيان: “منذ تاريخ تحرير مدينة منبج في 15/ آب/ 2016، على يد قوات سوريا الديمقراطية وأبناء ومكونات شمال وشرق سوريا، تحاول الكثير من الأطراف وبشكل مخطط إعادة الإرهاب ومنع منبج ومناطقها من التمتع بالاستقرار الذي بدأ منذ تاريخ تحريرها من داعش بعد أن ذاق أهلنا في منبج الويلات على يد هذا التنظيم، ومن قبله النظام السوري، حيث سادت حالة الاستقرار في المدينة بفضل التضحيات الجسام التي قدمتها قوات سوريا الديمقراطية وأهلنا في منبج.
إن المراهنات على كسر استقرار هذه المنطقة مستمرة من قبل النظام السوري والمرتزقة المدعومين من تركيا وتركيا نفسها بهدف منع أهل منبج من العيش بحرية وكرامة ماهي إلا رهانات خاسرة.
إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نؤكد دائماً على أن حركة الاحتجاج والتظاهر السلمي حق مصان في ميثاق العقد الاجتماعي للإدارة الذاتية ونتفاعل مع المطالب الشعبية عامةً ونحترم الحقوق والواجبات، ولكنّ أطرافاً خارجية وبدعم وتحريض من قبل النظام السوري وخلاياه وكذلك تركيا ومرتزقتها وخلاياهم، وأيضاً خلايا تنظيم داعش يعملون على استغلال الاحتجاجات والمطالب الشعبية لأهالي منبج الذين يحتجّون منذ أيام لأجل مطالب معينة وتوجيهها باتجاهات خاطئة تتعارض مع مصالح أهلنا في منبج.
كلنا أمل في وعي أهلنا في منبج وعشائرها العريقة وكافة الغيورين على مصلحة منبج وأهلها لمنع أي طرف يريد استغلال هذه الاحتجاجات وضرب استقرار منبج ومناطقها، ونأمل في أن يبقى الجميع حذرين أمام محاولات الفتنة والتفرقة وعدم الانجرار لأي منها، والالتفاف حول الإدارة الذاتية لأجل الحفاظ على الأمان والمصلحة العامة، وأيضاً على الأهداف التي استشهد من أجلها مئات الأبطال في منبج وفي مقدمتهم الشهيد فيصل أبو ليلى وعدنان أبو أمجد ورفاقهم، وسنبقى في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا على العهد الذي تأسست الإدارة بموجبه وهو خدمة الشعب وتحقيق ما يضمن لهم العيش باستقرار وأمان وكرامة”.