سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

افتتاح مكتبة أمارا في قامشلو… نِتاج للثورة الثقافية

بحضور ثقافي لافت اُفتتِحت في مقاطعة قامشلو بإقليم الجزيرة مكتبة ثقافية عامة باسم “مكتبة أمارا” وسط مدينة قامشلو.

وحضر الافتتاح وفود العديد من المؤسسات الثقافية في إقليم الجزيرة والعشرات من المثقفين وبعض الشخصيات السياسية والاجتماعية في المقاطعة.
وفي مراسم الافتتاح رحبت الإدارية في مكتبة أمارا دلفين طوبال بالحضور وشكرتهم على المشاركة وأكدت أن المكتبة تأتي ضمن الفعاليات العديدة من الأنشطة الثقافية وافتتاح المؤسسات المعنية التي تشهدها المقاطعة وسائر المناطق في شمال وشرق سوريا.

 في تصريح خاص لصحيفتنا قالت دلفين طوبال: “المكتبة تفتتح اليوم في قامشلو وبرعاية لجنة الأدبيات في روج آفا واتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة لإتاحة الفرصة لمحبي القراءة والثقافة للقراءة والمعرفة والتنوير، والمكتبة تضم الآن قرابة ثلاثة آلاف كتاب في مواضيع أدبية ثقافية سياسية اجتماعية فلسفية، قمنا بجمعها من مناطق عديدة في شمال وشرق سوريا ومنها قسم من تبرعات بعض المؤسسات ومن محبي ومقتني الكتب، وهي تضم الآن كبداية  كتب باللغتين العربية والكردية وهي للقراءة ضمن المكتبة فقط، وسنسعى للحصول على كتب باللغات الأخرى، ولإيجاد قسم للإعارة الخارجية وقد نستحدث قسماً للبيع أيضاً”.

ومن المشاركين في الافتتاح التقينا الكاتب مصطفى عبدو الذي قال: “تشهد مناطق شمال وشرق سوريا ثورة ثقافية بحق، وفي إقليم الجزيرة هناك خطوات رائدة شهدناها في الآونة الأخيرة؛ كمعرض الكتاب وافتتاح حديقة القراءة واليوم نرى افتتاح هذه المكتبة التي ستكون حافزاً وفرصة للعودة للكتاب وللقراءة، وتساهم في التنوير الفكري والثقافي، وبالتأكيد سيكون لها تأثيرها في دفع الحراك الثقافي للأمام، لأن المكتبات العامة والكتاب الورقي لا يمكن الاستغناء عنهما”.