سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

استياء شعبي كبير جرّاء إغلاق معبر سيمالكا

مركز الأخبار –

تداولت وسائل إعلام موالية لحكومة الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن السلطات اتخذت قراراً بإغلاق معبر فيش خابور مع روج آفا وشمال وشرق سوريا، إلى إشعار آخر، وسط استياء واستنكار شعبي كبير في الطرفين الكرديين.
وكانت شبكة روداو المقربة من سلطات الحزب الديمقراطي الكردستاني قد قالت إن إدارة معبر فيش خابور، أعلنت عن إغلاق المعبر من جهتها لمدة شهرين.
وأضافت: بأن المعبر سيفتح يوم الخميس القادم من الساعة التاسعة صباحاً لغاية الرابعة عصراً، لخروج موظفي المنظمات الدولية (فقط) من منطقة الإدارة الذاتية.
وتابعت: إن المعبر سوف يبقى مغلقاً أمام أصحاب الإقامات الأجنبية والعراقية ممن يتواجدون في باشور كردستان أو مناطق الإدارة الذاتية.
وبدوره علّق الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سلمان بارودو على قرار الإغلاق وقال: نحن لم نتلقَ حتى الآن من جانب باشور كردستان أي إشعار رسمي بإغلاق المعبر، ولا بمدة الإغلاق.
ولفت بارودو بالقول: إننا نسمع من وسائل الإعلام الموالية للحزب الديمقراطي الكردستاني، بأن السلطات في باشور أغلقوا المعبر من جهتهم إلى أجل غير مسمى، منتظرين رد من الإدارة الذاتية، أي بمعنى اعتذار عما حدث قبل أيام، وعدم تكراره، مستدركاً، في حين أننا لم نتلقَ أي شيء رسمي بهذا الأمر.
وكانت سلطات الحزب الديمقراطي الكردستاني قد أعلنت إغلاق معبر فيش خابور من جهته الأربعاء الخامس عشر من شهر كانون الأول الجاري، وقامت بإزالة لوحين من الجسر العائم بينه وبين معبر سيمالكا في جهة روج آفا.