سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

استمرار كونفرانس شبيبة الشرق الأوسط في يومه الثاني

مركز الأخبار ـ أنهى أكثر من 300 شاب وشابة أتوا من مختلف بلدان الشرق الأوسط أمس (الأربعاء) اليوم الأول من الكونفرانس الثاني لشبيبة الشرق الأوسط في المركز الثقافي بكوباني بعد ساعات من النقاشات حول مواضيع عدة.
وبدأ اليوم الشبيبة الثوريين المنضمين لعدد من الأحزاب السياسية والتنظيمات والحركات المنتشرة في عدد من دول الشرق الأوسط، اليوم الثاني من الكونفرانس بـ فتح النقاش أمام الشبيبة للبحث في القسم الأول من البرنامج الذي وضعه الشبيبة والذي من المقرر أن يدوم حتى الـ23 من الشهر الجاري.
ويتضمن القسم الأول من البرنامج والذي سيتم مناقشته اليوم حتى فترة الظهيرة “أزمة الشرق الأوسط والمشاكل التي تعيشها الشعوب تحت تأثير الحداثة الرأسمالية”، ويحتوي هذا القسم عدداً من المواضيع وهي “قضية المرأة والتعصب الجنسوي في المجتمع، التعصب الديني، التعصب العلموي، التعصب القوموي، والدوغمائية”.
ويتطرق المشاركون في آرائهم إلى تحسين الواقع الشبابي والاجتماعي في الشرق الأوسط وبخاصة قضية المرأة التي تنال حتى اللحظة الوقت الأكثر من اليوم الثاني من الكونفرانس، إذ يعتبر المشاركون بأن حل قضية المرأة يساهم بشكل كبيرة في بناء مجتمع حر وديمقراطي.
من جانب آخر؛ رأى عدد من المشاركين بأن “الثورة الإسلامية” عملت على تخليص المرأة التي وصل الحد آنذاك في عصر الجاهلية إلى وأد الفتيات ودفنهن وهن أحياء.
واستمرت فعاليات كونفرانس الشبيبة على هذا المنوال بالنقاشات بين الشبيبة. ويأتي هذا الكونفرانس الذي هو الثاني من نوعه بعد تحضيرات دامت لستة أشهر ليعقد في مدينة كوباني بمشاركة إقليمية واسعة.