سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

اجتماع لإدارة الجهاد وفوز مهم على الخابور

تقرير/ جوان محمد –

روناهي/ قامشلوـ بدعوة من إدارة النادي للخبرات والكوادر الرياضية تمَّ عقد اجتماع في مقر نادي الجهاد الكائن في ملعب شهداء الثاني عشر من آذار بقامشلو، بغية العمل على مساعدة النادي ووضع الآلية المناسبة للارتقاء بواقعه الحالي.

ولم تُلبى الدعوة بالشكل المطلوب من قِبل الخبرات والكوادر المتواجدة في المنطقة، وكان العدد قليلاً جداً مقارنةً بالشعارات والمناشير التي تنشر عبر صفحات الفيسبوك من قبل الكثيرين بأنهم مع النادي. وفي بداية الاجتماع تحدث رئيس النادي الكابتن ريبر مسور وشرح ظروف النادي في الماضي وإن نادي الجهاد يتعرض للظلم منذ تأسيسه وحتى الآن، ودائماً هناك محاربة للجهاد والدليل المؤامرة الأخيرة التي حيكت عليه في دمشق لإقامة المباريات على أرضية الملعب البلدي بالحسكة وتغيير نظام التأهل، وإن هذا الأمر صب في مصلحة نادي الجزيرة من الحسكة وتوضح ذلك أكثر بمعاقبة إداريين وفنين من النادي رغم إن نادي الجزيرة هو من تعرض وهاجم وشتم مع جماهيره نادي الجهاد في المباراة التي جمعتهما في ثاني مباراة للمجموعة، ولكن في الختام كان لنا نصيب من العقوبة، وأشار بأنهم لا يطمحون لفتح حروب مع أحد بل هم قدموا لخدمة الرياضة وحماية اسم نادي من الانحلال وبأنهم يعملون بظروف قاسية جداً وفي ظلها يرفض الكثيرين العمل، وتابع باب الإدارة مفتوح للجميع، ونتمنى مد يد العون لنا. وتم الاستماع للمداخلات من قبل الحاضرين حيث أكدوا وقوفهم لجانب النادي الذي يتعرض للظلم بشكلٍ دائم وخاصةً في مباراة الافتتاح للجهاد مع نادي الجزيرة ونوهوا بأنه يجب تجاوز تلك المباراة والتفكير في المباريات المتبقية وكيفية جلب الدعم للنادي وتأهيله فنياً أكثر. بينما وضح المسؤول المالي للنادي بأن صندوق النادي مديون بمبلغ 2 مليون في الوقت الحالي، وطرحت الكثير من الأسئلة ورد عليها من قبل الإدارة وكانت لصحيفتنا مداخلة بخصوص من منع لاعبين من منبج من الالتحاق مع الجهاد وهل هناك مطالب من الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة، وتم الإجابة بالشق الأول للسؤال بخصوص لاعبين منبج فراس الأحمد ومصعب حسين بأن اللاعب فراس الأحمد قد تم نقل صورة غير صحيحة له بأنه سوف يتم اعتقاله لو قدم ولعب في الحسكة من قبل أحد المقربين من نادي الجزيرة، بالإضافة لتلقي تهديدات أيضاً بالاعتقال، ولكنه أكد بأن فراس سوف يلعب مع الجهاد وكذلك أضاف بأن ناديا الأسايش وسردم منعوا لاعبيهم من المشاركة في الدوري السوري في الوقت الذي سمحت إدارة نادي سردم (الدفاع الذاتي) لخمسة لاعبين باللعب مع نادي الجزيرة بينما منعوا لاعبين كنا نود لعبهم مع نادي الجهاد!!!، وأيضاً تم مناشدة الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة بتقديم الدعم بحيث كانت هناك بعض المواقف السلبية من قبل الاتحاد الرياضي وخاصةً منح الملعب في الساعة 12ظهر صيفاً في ظل تلك الأجواء الحارقة كانت سبباً بتأخر الاستعداد من قبل النادي فنياً، ناهيك عن عدم منحنا أمر تسهيل المهمات للاعبين. وقال بأنهم موعودون بالدعم المادي وتمنى أن يترجم تلك الوعود على أرض الواقع بأقرب وقت ممكن، وفي ختام الاجتماع تم تشكيل لجنة متابعة لأمور النادي مؤلفة من خمسة أشخاص بالإضافة لرئيس النادي.
فوز مهم للجهاد
وفي إطار منافسات الجولة الثانية من الدوري السوري للدرجة الأولى فاز الجهاد وبهدفين بدون رد على نادي الخابور من تل تمر على أرضية ملعب الحسكة البلدي، سجلهما كلاً من أحمد الشيخ وعزالدين دهام ويعتبر الفوز هاماً لاستمرار النادي بنفس الوتيرة وخاصةً المباراة القادمة ستكون مع نادي عامودا، وكان الجهاد قد تعادل في المباراة الأولى مع نادي الجزيرة بهدف لهدف، ويقابل الأخير اليوم نادي عامودا الذي فاز بدوره في المباراة الأولى على الخابور أيضاً بهدفين بدون رد.