سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

إليزابيت كورية: “العدالة والتنمية امتداد للاتحاد والترقي بارتكاب المجازر”

مركز الأخبار ـ صرحت نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا إليزابيت كورية بأن حزب العدالة والتنمية هو امتداد لحكومة الاتحاد والترقي التي ارتكبت إبادة الأرمن وانها تسعى لارتكاب إبادة جديدة واحتلال شمال سوريا؛ وذلك في لقاء مع وكالة فرات للأنباء.
وقالت: “في عام 2014 أسسنا الإدارة الذاتية الديمقراطية على أساس الاعتراف بجميع المكونات الدينية والعرقية في المجتمع، واتخذنا من المساواة وأخوة الشعوب مبدأً لنا”.
وأوضحت إليزابيث عيسى كورية أنهم وبفضل التضحيات الكبيرة التي قدمها المقاتلون من جميع المكونات في شمال سوريا ضد القوى الظلامية تمكنوا من بناء مشروعهم الديمقراطي.
وتابعت: “بفضل النضال الكبير على وجه الأرض استطعنا بناء الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، هذه الإدارة ليست من أجل تقسيم سوريا، بل لبناء سوريا جديدة وديمقراطية والحفاظ على مكتسبات شعوب شمال سوريا التي تحققت بفضل الكثير من التضحيات والاعتراف بها ضمن الدستور السوري الجديد”.
وذكرت بأن مشروعهم الديمقراطي يزعج الدولة التركية ذات العقلية المناهضة والمعادية للديمقراطية، وتابعت: “حزب العدالة والتنمية هو امتداد لحكومة الاتحاد والترقي التي ارتكبت إبادة “سيفو” عام 1915 بحق السريان والأرمن والعدالة والتنمية اليوم يسعى إلى تكرار تلك الإبادة. العدالة والتنمية وإلى اليوم يواصل ارتكاب المجازر في عفرين, الباب وجرابلس وهجّر المواطنين من منازلهم وأراضيهم، ويسعى من خلال ذلك إلى تغيير ديمغرافية تلك المناطق، أردوغان يحاول خلق حرب كبيرة في المنطقة على تهجير الكرد والعرب والسريان والأرمن والتركمان والشركس من أراضيهم.
وأشارت إلى أن مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية يملك القوة التي تمكنه من دحر الإرهاب في المنطقة. وأضافت: “قواتنا الآن تحارب داعش في آخر معاقله، ومع ذلك؛ فإن أردوغان يهاجم مشروعنا، ويشن هجومه على كوباني وكري سبي وسري كانيه ويريد تطبيق فكره العنصري والشوفيني على أرضنا، وبهذا الشكل فهو يريد تخفيف الضغط على داعش وهي محاولة إسناد دعم للإرهاب بشكل غير مباشر”.
وقالت إليزابيت كورية إنه من أجل إنهاء الأزمة السورية وإيقاف الحرب في عموم سوريا يتوجب على الأمم المتحدة التدخل في حل الأزمة السورية بشكل جدي وأضافت: “الشعب السوري عانى الكثير من الألم والمآسي، نسعى لبناء سوريا ديمقراطية؛ لأن وطننا وشعبنا يستحقون ذلك، الأرض السورية كانت مهد الحضارات والعلوم وأولى الحروف التي كتبت في التاريخ اكتشفت على هذه الأرض”.