سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أيهان مراد: “في مؤتمر ستار فعالياتنا مستمرة حتى تحرير القائد أوجلان”

تقرير/ إيفا ابراهيم –

روناهي/ قامشلو – بالذكرى العشرين للمؤامرة الدولية على القائد أوجلان؛ يستنكر مؤتمر ستار ويدين هذه المؤامرة، ضمن فعاليات متسلسلة، هذا ما أكدته لنا الإدارية في مؤتمر ستار في مقاطعة قامشلو أيهان مراد عبر حديثها.
تم اعتقال القائد عبد الله أوجلان في 15 شباط عام 1999م، وذلك خلال مؤامرة دولية اشتركت العديد من الدول فيها، فكانت هذه مؤامرة بحق الشعب الكردي أجمع لكسر إرادته وطمس هويته والمرأة على وجه الخصوص، دخلت المؤامرة عامها الحادي والعشرون تاركةً وراءها أعوام من النضال والمقاومة، من أجل بناء أمة ديمقراطية وإفشال المؤامرة الدولية على القائد، والفعاليات والنشاطات مستمرة ولم تتوقف، وبخاصةٍ فعاليات مؤتمر ستار.
أعطينا درساً تاريخياً بمقاومتنا
ولمعرفة المزيد من المعلومات عن موقف مؤتمر ستار أمام هذه المؤامرة والفعاليات التي لم تتوقف عنها التقت صحيفتنا روناهي مع الإدارية في مؤتمر ستار في مقاطعة قامشلو إيهان مراد والتي حدثتنا قائلةً: “يوصف يوم 15 شباط باليوم الأسود بسبب اعتقال القائد عبد الله أوجلان فيه، القائد الذي دخل صفحات التاريخ بنضاله، وذلك خلال مؤامرة دولية من قبل العديد من الدول، لذا ندين ونستنكر هذه المؤامرة بحقه، لأنه بفكره وفلسفته عرف التاريخ الحقيقي للشعب الكردي، وبخاصةً للمرأة، وعرف ما هو “مشروع الأمة الديمقراطية”.
وأشارت إيهان بأنه تم إفشال كل أهداف المتآمرين من خلال مقاومة المناضلين منذ أعوام في السجون فقد استطاعوا إعطاء درساً تاريخياً لهذه المؤامرات، بالإضافة إلى تحقيق الكثير من المكاسب من الناحية السياسية والعسكرية بعزم وبريادة المرأة، ويعود ذلك من خلال تبني نهج القائد.
إرادة المرأة لن تنكسر أمام مؤامراتهم
وأكدت إيهان بأنه استمرت المؤامرات بحق الشعب الكردي، كمؤامرة اغتيال الناشطات الكرد ساكينة جانسيس ورفيقاتها وغيرهن، ولكن المؤامرة الكبيرة كانت بحق شخص القائد عبد الله أوجلان، ولهذا تناضل المرأة وتجعل من جسدها رماداً  سيراً على نهجه الحر أمثال آرين ميركان وآفستا خابور، وذلك من أجل الوقوف ضد هذه المؤامرات وعيش حياة حرة.
وأضافت إيهان بالقول: “نحنُ تلميذات القائد، ولهذا يتطلب منا نشر فكره وفلسفته ليصل إلى جميع النساء ومن كافة الشعوب في مناطقنا، لأنه بفكر قائدنا بدأ تأسيس الأمة الديمقراطية واشتعلت ثورة روج آفا والشمال السوري والتي عرفت بثورة المرأة، والتي كانت نتاج ثورة عمرها أكثر من أربعين سنة، فالمرأة بقيادتها وبطولتها التي ظهرت في جبهات القتال تم التخلص من المرتزقة، للوقوف ضد جميع المتآمرين”.
ونوهت أيهان بأن الهدف من الفعاليات التي يقمن بها هي لكسر العزلة المفروضة على القائد ومنها؛ الاستمرار بخيمات الإضراب عن الطعام، وذكرت بأنهن يستمدن قوتهن من
إضراب الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن، وأكدت بأن موقفها جدير بأن يواجه كافة أشكال الهجمات الفاشية على المرأة، كونها تمثل الإرادة السياسية الحرة للمرأة.
لنقف صفاً واحداً ضد المؤامرة
وتابعت قائلةً: “نحنُ النساء نعاهد بالاستمرار بالفعاليات والنشاطات، ليس فقط في الشهر الأسود بل ستستمر لغاية كسر العزلة على قائدنا فهذه الخطوة الرائدة لنا، لأن المؤامرة ليست فقط على القائد بل على الشعب الكردي أجمع”.
وبينت الإدارية في مؤتمر ستار في مقاطعة قامشلو أيهان مراد ضمن حديثها؛ بأن الدولة التركية الفاشية وبالتنسيق مع الدول الأخرى تحاول تجديد الحكم العثماني، وذلك تحت حجج بما يسمى إيجاد الحلول، وذلك بمهاجمة مشروع الأمة الديمقراطية، ولكن بإرادتنا ومقاومتنا سنفشل كافة المؤامرات، وسنقف صفاً واحداً للسير على نهج فكر وفلسفة القائد.
واختتمت أيهان حديثها قائلةً: “يجب علينا أن لا ننسى بأن القائد الذي يقاوم في سجن إيمرالي، وشعبنا المناضل، بالإضافة إلى قواتنا التي تحارب العدو هم أمل الإنسانية في الحرية، ولهذا السبب نحنُ النساء في مؤتمر ستار يفترض علينا أن تصبح كل لحظة نعيش فيها هي من أجل النضال، ونناشد جميع النساء ليشاركن وبكل قوة في جميع الأنشطة والفعاليات لتنديد بالمؤامرة الدولية في يوم 15 شباط بحق القائد عبد الله أوجلان، وبحق الشعب الكردي أجمع.