سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أمجد عثمان: بطولات قسد حققت الوحدة الوطنية

أجرت وكالة أنباء هاوار لقاء مع المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية أمجد عثمان، للحديث عن اقتراب المعركة ضد داعش بقيادة قوات سوريا الديمقراطية ودعم من التحالف الدولي من نهايتها، ومدى تأثيرها على العملية السياسية في سوريا.
حيث قال: تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق عدة مسائل مهمة، بالنسبة إلى مناطقنا وسوريا وعموم المنطقة، حيث المنطقة الوحيدة التي تمكن فيها أبناء المنطقة من كرد، وعرب، وآشور، وسريان وتركمان أن يتوحدوا في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي، كانت قوات سوريا الديمقراطية وهي التي نجحت في تحقيق هذه المعادلة.
وبيّن عثمان أن حملة قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش في المنطقة تشارف على الانتهاء قائلاً: بالاعتماد على الإمكانيات الذاتية والقوى المحلية وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي، نجحت قواتنا من تحقيق انتصار بطولي على الإرهاب، ويعتبر إنجازاً كبيراً في ظل ما تشهده سوريا من حرب شعواء وصراعات داخلية، وهذا يؤسس للوحدة الوطنية والحل مستقبلاً في سوريا. وتمكنت أيضاً من الحفاظ على السلم الأهلي، وقطع الطريق أمام أي تدخل يستهدف إضعاف المجتمع من أجل السيطرة عليه، وتنفيذ أجندات تخدم مصالح أطراف عديدة باستثناء مصالح الشعب السوري، ومثلت قوات سوريا الديمقراطية طموحات ومصالح الشعب السوري وخصوصاً في شمال وشرق سوريا.
وأوضح أمجد عثمان أن الاستقرار في سوريا يحتاج إلى صيغة سياسية ووطنية لحل المشاكل الجذرية المتصاعدة خلال سنوات الأزمة والتي كانت موجودة قبلها فقال: المشكلة في سوريا تسبق نشوء التنظيمات الإرهابية وتسبق نشوء الصراع، كانت هناك مشكلة الحقيقة ومشكلة الديمقراطية ومشكلة قمع المكونات الأصيلة في سوريا، وللوصول إلى سوريا مستقرة يجب سد الطريق أمام التدخلات الخارجية أو عودة الإرهاب مرة أخرى، وعدم ترك ثغرات يمكن استثمارها واستغلالها.
وختم أمجد عثمان حديثه بقوله: الحل يكمن في صياغة دستور جديد يصيغه السوريون بتمثيل حقيقي وفعلي على الأرض، فالقضية السورية أصبحت قضية دولية بامتياز نتيجة التدخلات الدولية، لذلك نعتقد أن الاتفاق السوري- السوري ينبغي أن يكون تحت رعاية دولية حتى يكتب له الاستمرار والنجاح، للذهاب نحو سوريا جديدة تضمن لجميع السوريين حقوقهم.