سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أفيستا خابور شعلة النور

غزالة اليوسف –
أفستا خابور…قد أعدتِ عصر المقاومة إلى الأذهان عندما قارعت الجيش التركي ومرتزقتهِ، ومِن خلفهم الطاغية أردوغان، فسطّر يا زمانُ في الكتبِ وعلى دفاتر الأيام واحفر على الجدران، جدران القلوب قصة أفستا خابور لتحكيها لكلِّ إنسان وعلى مرِّ العصور والأزمان.
يا سناء ويا حميدة ويا جميلة افرحْن، فقد لحقت بكنَّ أختٌ جديدة، استقبِلْنها بورود الجنة، فهي لم ترضَ أن تعيش، أو يعيش شعبها في ذلٍّ وهوان، أو تحت وطأة الغزاة، بل أرادت أن يعيش شعبها حرّاً كريماً، ففجرت بجسدها البض الثائر دبابات أردوغان، حتى نالت الخلود والشهادة، ويا أيتها الجميلة أنتِ رمز البطولة والنضال..
قدَّمتِ روحكِ الأبية لتحيا الأجيال القادمة بعزة وكرامة وحرية، ولتبقى عفرين أبد الدهر حرة وصانعة للأبطال، حيث ستسقي الدماء الطاهرة زيتونها الصامد وهاتيك الجبال.