سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أسن كول دمير: “لن تتخلى الأمهات عن دعم أولادهن”

قالت الرئيسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطي في إسطنبول أسن كول دمير؛ إن العزلة تؤثر على المجتمع التركي عامةً، مؤكدةً أن الظلم والاعتداءات، التي تمت بحق الأمهات، لا يمكن السكوت عنها.
مع استمرار حملة الإضراب عن الطعام ودخولها في مستوى مخيف وحرِج، نظمت عائلات المعتقلين، وأمهات السلام اعتصاماً أمام سجن “غبز”، من أجل دعم الحملة واستنكاراً للعزلة، حيث قمت الشرطة بالاعتداء عليهم قبل عدة أيام، وهذا ما ظهر على صفحات الإنترنت من خلال صور واضحة.
طالبت الأمهات بأن يدعمنَ فعاليتهن
وكان قد تم توقيف الرئيسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطي أسن كول دمير في فعالية الاعتصام التي قامت بها الأمهات.
وتحدثت أسن كول لوكالة فرات للانباء ANF، وقالت: “قبل فعالية الاعتصام قامت الأمهات بزيارتنا، وقلنَ لنا بأنهن لن يتخلينَ عن أبنائهن مهما حصل لأنهن يعانين كثيراً بوجود أولادهن داخل السجون دون طعام، كما أكدن على اتخاذهن قرار الاعتصام للفت الانتباه إلى حملة الإضراب عن الطعام، كما طالبت الأمهات بأن يدعمن فعاليتهن”.
الأمهات أبدينَ مقاومة كبيرة رغم الظروف الصعبة
وحول الأحداث التي جرت في ذلك اليوم، قالت: “في ذلك اليوم نظمت الأمهات فعالية الاعتصام وبعد انقضاء المقابلة المفتوحة، تم توقيفهن، وتم الإفراج عنهن لكنهن عاودنَ الاعتصام مرة أخرى ليتم توقيفهم مجدداً، الأمهات أبدين مقاومة كبيرة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها، الأمهات تتناوب في هذه الفعالية، ونحن بدورنا باسم حزب الشعوب الديمقراطي ندعمهم ونقوم بزيارتهن بشكلٍ يومي”.
كانت غايتهن دعم أولادهن فقط
وأضافت بالقول: “إنه تم الهجوم على الأمهات في الوقت الذي تواجدت هي فيه في مكان الاعتصام، فمن جهة كنا نتعامل مع تلك الأم، ومن جهة أخرى كنا نقاوم حتى لا يلحق الأذى بالأمهات، لم يكن باستطاعتنا السكوت، الأمهات كانت غايتهن الاعتصام أمام السجن فقط ودعم أولادهن”.
العزلة حالياً موجودة في جميع السجون التركية والمجتمع برمته
وأشارت أسن كول إلى أنه يجب أخذ فعالية الأمهات بعين الاعتبار كمقاومة، مؤكدةً أن الأمهات يقمن بهذه الفعالية بكل مقاومة.
وأوضحت بأن العزلة ليست مفروضة على شخص واحد، وعبرت عن ذلك بقولها: “العزلة حالياً موجودة في جميع السجون التركية، المجتمع برمته يعاني العزلة، وسيبقى كذلك حتى يتم كسر العزلة في إيمرالي”.