سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أساطير ألمانيا يصبون غضبهم على كتيبة لوف

وجه العديد من نجوم ألمانيا السابقين، انتقادات لاذعة للمانشافت، بعد الوداع المبكر لمونديال 2018م. وكتب لوثر ماتيوس، في مقاله بصحيفة «ذا صن» البريطانية: «الآن أعرف كيف كان شعور المشجعين الإنجليز لسنوات عديدة.. من البداية في مباراة المكسيك رأيت أن هناك أشياء مفقودة، لم يكن لدينا فريق مناسب، لم يكن لدينا روح وشغف، لم يكن هناك قادة».
وقال المدرب فيليكس ماجات، فيما نقلته صحيفة «ماركا» الإسبانية: «إن المنتخب يسير على خطى الأندية الألمانية، التي هبط مستواها في السنوات الأخيرة»، وتابع: «لم أتخيل مثل هذا الفشل الهائل، أداء الفريق كان يائساً، لدرجة أننا لم نعثر على الجاني».
أما المدافع السابق جويدو بوتشوالد، فقال إنه لا يرى سببًا لتغيير المدرب. وأردف: «لوف قام بعمل رائع في الأعوام الاثني عشر الماضية.. رغم خيبة الأمل، يجب أن نبقى هادئين».
وقال توماس بيرتولد، لاعب ألمانيا في تسعينيات القرن الماضي، إنه لا يعلم إذا كان من المنطقي، التمديد ليواكيم لوف حتى 2022م، قبل مونديال 2018م. وأضاف: «لقد ترك (لوف) ساني خارج المنتخب، ولم يصطحب مهاجم آخر مثل نيلز بيترسن، أو فاجنر، كان هذا خطأ».
ومن جانبه، ركز بول برايتنر على انتقاد توني كروس، حيث قال: «يسعدني أن أستغني عن 15 ألف تمريرة، إذا تمكنت من الاستفادة من المساحات المتاحة في الملعب.. لم يحاول (كروس) اللعب إلى الأمام، ولو بمراوغة بسيطة ليفتح الخطوط الدفاعية».