سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أربع قرى محاصرة في ناحية شيراوا بحاجة لنقطة طبية

يعاني أهالي اربع قرى محاصرة في ناحية شيراوا التابعة لمقاطعة عفرين من عدم وجود نقطة طبية قريبة، ويطالبون بافتتاح نقطة طبية تخدم قراهم.
يشتكي أهالي قرى “زيارة، صوغانكه، خربكه وعقيبه” التابعة لناحية شيراوا في مقاطعة عفرين التي تعاني الحصار من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، من عدم توفر نقطة طبية في منطقتهم لتقديم الخدمات الطبية للمرضى، حيث أن أقرب نقطة تبعد عنهم حوالي 40 كيلو متر، ولدى وجود حالة إسعافية يجدر بهم قطع كل تلك المسافة للوصول إلى ناحية فافين في مناطق الشهباء ما يشكل خطورة على حياة المرضى.
وفي هذا السياق؛ قالت لوكالة هاوار المواطنة من أهالي قرية عقيبه في ناحية شيراوا فيدان محمد: “نعاني من حصار من الجهات كافة، ولا توجد خدمات صحية تابعة لقريتنا، ففي حال وجود حالة إسعافية بحاجة للمشفى يجب قطع مسافة اربعين كيلو متراً كي نصل لمنطقة الشهباء حيث فيها المشفى، ولذلك نطالب بفتح نقطة طبية قريبة كي نستطيع الذهاب إليها والحصول على العلاج المطلوب”.
ومن جانبه؛ ناشد المواطن أحمد محمد بالقول: “نحن في ناحية شيراوا مجبرين على قطع مدة ساعتين على الطريق حتى نصل لأقرب نقطة طبية في ناحية فافين وهذه معاناة كبيرة ومن الصعب وجود وسيلة نقل تصلك للمشفى وأيضاً أجور النقل غالية بسبب ارتفاع أسعار الوقود الناتجة عن الحصار الذي تعاني منه المنطقة من الجهات كافة. لذا؛ نناشد بتقديم المساعدة المطلوبة لكي تنتهي هذه المعاناة التي نعيشها”.
فيما أشار المواطن رجب مصطفى:ان المجالس والكومينات تقدم كل يمكن فعله حسب إمكانياتها في القرى الأربعة من ناحية شيراوا المحاصرة من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته والتي استقبلت عددا كبيراً من أهالي عفرين  الذين خرجوا من ديارهم قسراً، لكن من الناحية الصحية لا نملك أية إمكانيات، والهلال الأحمر الكردي يقدم كل ما بوسعه لخدمة الأهالي لكن إمكانياته محدودة، فهذه المنطقة لا تحوي نقاط طبية لمعالجة الأهالي أو حتى إسعافهم وهذا الأمر له خطورة في حال وجود حالات إسعافية تتطلب وصولها بأسرع وقت ممكن لمكان طبي لكن البعد بيننا وبين المشفى الذي قامت هيئة الصحة بإنشائها في ناحية فافين لخدمة أهالي عفرين والشهباء وبيننا هناك أكثر من 40 كيلو متراً، والأهالي يواجهون صعوبات كبيرة في الذهاب إليه وبالأخص الذين لا يملكون وسائل نقل، لذا فإننا بحاجة لنقطة طبية بالإضافة إلى سيارة إسعاف”.
ويُشار إلى أن الهلال الاحمر الكردي أفتتح بتاريخ 7 أيلول الجاري نقطة طبية لخدمة أهالي قرى (برج القاص، كوندي مازن، مياسة، كلوتين، زرناعيته، وخربة شمس) المحاصرين أيضاً في الجهة الأخرى من ناحية شيراوا، فيما لا يستطيع أهالي القرى الأربعة سلك الطرق الرئيسية والذهاب إلى تلك النقطة لاستهدافهم من قبل جيش الاحتلال ومرتزقته.