سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أخطار اللحوم المصنعة

قد نضطر في بعض الأوقات لشراء اللحوم المصنعة بسبب الجوع وضيق الوقت وعدم القدرة على  القيام بإعداد الطعام بشكل مناسب, فتعتبر اللحوم المصنعة من المأكولات سهلة التحضير بجانب أنها لذيذة أيضاً ودخولها في العديد من الوجبات اليومية ولكن بالرغم من هذا لا نعلم مقدار الخطورة التي نتعرض لها عند القيام بأكل اللحوم المصنعة ومدي الأخطار التي نعرض أنفسنا إليها, فلقد قام الصندوق العالمي والمسئول عن أبحاث السرطان مؤخراً باستعراض 7000 دراسة سرية تم القيام بها وتتعلق بالنظام الغذائي والسرطان, ولقد أوضحت هذه الدراسات أن اللحوم المصنعة كاللانشون وغيره تشكل خطر كبيراً جداً على صحة الفرد بجانب أنها ترفع من احتمالات الإصابة بمرض سرطان الأمعاء.
وأوضحت الدراسات أن اللحوم المصنعة تشتمل على النقانق المقلية, اللحم المقدد, جميع أنواع اللحوم المعلبة والمجمدة, السجق, جميعها في العادة عند القيام بخطوة التصنيع أن يتم إضافة مواد متسرطنة وهي مشهورة باسم نترات الصوديوم, وتستخدم لإضفاء اللون الأحمر على  اللحوم لتبدو وكأنها طازجة.
مقارنة بين اللحوم الطازجة والمصنعة
العديد من الأشخاص لا يستطيعوا التفريق بين اللحوم الطازجة والمصنعة مع أن هذا من أسهل الأمور, اللحوم المصنعة هي لحوم تمت معالجتها وإضافة بعض المواد الكيميائية للحفاظ عليها من التعفن بجانب مواد ملونة ومواد أخري لإعطائها نكهة ويمكن الاحتفاظ بها لفترات طويلة, أما اللحوم الطازجة فهي لا تحتوي على أي مكونات إضافية نهائياً وعمرها الافتراضي أقل بكثير من اللحوم المجمدة كونه يحتفظ بها على الرف.
أشهر اللحوم المصنعة شعبية حول العالم: السجق، اللحم المقدد، اللحوم الباردة، اللانشون، اللحوم المجمدة، النقانق، والسجق.
يتم إضافة نترات الصوديوم لجميع اللحوم المصنعة حتى تبدو وكأنها طازجة ولتحافظ على لونها الأحمر, ومن المعروف أن نترات الصوديوم من العناصر السامة ولقد حاولت وزارة الزراعة الأمريكية بالفعل أن تقوم بحظر هذه المادة ولكن للأسف تم نقض هذا القرار من أصحاب ومصنعي المواد الغذائية لعدم وجود أي بديل لها.
وتضاف إليها مادة بوتيل هيدروكسي الانيسول ومادة بوتيل هيدروكسي تولوين، وهما مسؤولتين على المحافظة على اللحوم المصنعة من التعفن بجانب الحماية لبعض المواد الطبيعية الموجودة في اللحوم فهي من مضادات الأكسدة، أما مادة جلوتامات الصوديوم الأحادي، فهي مادة من ضمن المواد التي تم إيجادها بداخل العديد من أنواع اللحوم المصنعة المختلفة وهي من المواد الكيميائية الخطرة, تعمل هذه المادة على تحسين النكهة, ومن المعروف أن هذه المادة دائماً تكون مرتبطة بالصداع والصداع النصفي وفقدان السيطرة على الشهية بجانب السمنة المفرطة والعديد من الأمراض والظروف الصحية الاخرى.