سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

آريز عبد الله: “زيارة آكار جاءت لأخذ الموافقة لشن هجمات جديدة”

مركز الأخبار ـ صرح إداري في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني (YNK) إن زيارة وزير دفاع النظام التركي خلوصي آكار إلى إقليم كردستان والعراق، جاءت لأخذ الموافقة لشن هجمات جديدة على حزب العمال الكردستاني.
في الثامن عشر من كانون الثاني 2021 زار وزير دفاع النظام التركي خلوصي أكار العراق والتقى بالمسؤولين العراقيين في بغداد ثم زار إقليم كردستان، والتقى أكار في هولير برئيس الوزراء مسرور بارزاني ورئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني (PDK) مسعود بارزاني.
وفيما يخص هذا الشأن واحتلال أراضي في باشور كردستان أوضح الإداري في الاتحاد الوطني الكردستاني (YNK)، آريز عبد الله، لوكالة “روج نيوز”: “تركيا احتلت جزءاً من أراضي باشور كردستان وهي تفعل ما تريد في هولير ودهوك والموصل”.
ومن وجهة نظر عبد الله فإن حكومة الإقليم تساعد تركيا، وفي حال لم يساعد الإقليم تركيا فلن يساعدها العراق.
وأعطى عبد الله مثالاً على مناطق احتلتها تركيا ولم تخرج منها حتى الوقت الحاضر “عام 1997، جاءت تركيا لمحاربة الاتحاد الوطني الكردستاني وأنشأت قاعدة عسكرية في بامرنه، لا يزال هناك منذ 24 عاماً ولم تنسحب منها، هذا تهديد لإقليم كردستان، وللحزب الديمقراطي (PDK) أيضاً”.
وتطرق عبدالله إلى التحركات التركية في أراضي الإقليم قائلاً: “تركيا تنسق مع الحزب الديمقراطي وتخطط لحرب شاملة ضد حزب العمال الكردستاني، يتم الآن نشر قوات الحزب الديمقراطي على طول الحدود وتجديد القواعد العسكرية؛ لمحاصرة العمال الكردستاني بحيث يسهل على تركيا ضرب مواقع حزب العمال جواً وبراً”.
وبيّن عبدالله أن زيارة خلوصي آكار للعراق والإقليم جاءت لأخذ موافقة وإقناع حكومتي الإقليم والاتحادية، لمحاربة حزب العمال الكردستاني، داعياً حكومة الإقليم إلى أن تلعب دوراً محايداً.