سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

آراء صحفية تؤكد تعتيم إعلام الإقليم على هجمات تركيا

مركز الأخبار ـ أشار صحفيون من مدينة كركوك إلى أن التزام إعلام الإقليم الصمت حيال هجمات تركيا على باشور كردستان دلالة على أن ممول تلك الوسائل يتعاون معهم.
تلتزم حكومتا بغداد هولير الصمت حيال هجمات الاحتلال التركي على الإقليم، التي بدأت في العاشر من شباط الجاري على جبل كاري في حين يرد مقاتلو قوات الدفاع الشعبي على هجمات دولة الاحتلال التركي، وتمكنوا من قتل العشرات من جنودها خلال المعارك الجارية في المنطقة.
كما أن الوسائل الإعلامية الموالية للأحزاب الحاكمة في الإقليم لا تهتم بهذه الهجمات التي يشنها الاحتلال التركي، وبهذا الخصوص تحدث العديد من الصحفيين لوكالة روج نيوز.
الصحفي شلاو عمر أوضح بأن تركيا تريد احتلال أراضي باشور كردستان بحجة محاربة حزب العمال الكردستاني، وأفاد بأن ما يثير شك وقلق الصحفيين، هو أن قسماً كبيراً من وسائل الإعلام في باشور كردستان، وخاصة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني ملتزمة الصمت إزاء الاحتلال”، منوهاً بأن واجب الإعلام هو كشف الحقيقة للمجتمع وفضح الانتهاكات التي يتم ارتكابها.
وأضاف: “في الوقت الذي تتواصل فيه هجمات تركيا، يقوم قسم من وسائل الإعلام بتغطية الأحداث في أجزاء أخرى من العالم ولا تذكر هجمات الاحتلال التركي”.
من جانبها قالت الصحفية لانا شكور: “إن الهدف من هجوم الدولة التركية على باشور كردستان هو إبادة الشعب الكردي”، ملفتة بأن سبب صمت بعض وسائل الإعلام إزاء الهجمات هو أن الطرف الذي يمولها متعاون مع الدولة التركية وله مصالح معها.