توقف عن تناول الفيتامينات للحفاظ على صحة قلبك

106
على الرغم من شيوع استخدام متعددّات الفيتامين فإنّها لا تُظهر أيّ دعمٍ لصحّة قلبك، وذلك وفقاً لدراسة حديثة.
قامت هذه الدراسة بتحليل المعلومات لعدّة ملايين من الناس من خمس دول مختلفة، ووجدت أنّ تناول متعددات الفيتامين لا يمنع الأزمات القلبيّة، أو السّكتات الدّماغيّة، أو حتى الموت نتيجة أمراض القلب.
النتائج التي حصل عليها الباحثون جاءت متطابقة مع توصيات جمعيّة القلب الأمريكيّة، والتي لا تُوصي باستخدام متعددات الفيتامين أو المكمّلات المعدنيّة لمنع أمراض الأوعية القلبيّة.
ويقول الباحثون: «إن مكمّلات الفيتامين مازالت شائعة لدى أكثر من 30% من الأمريكيين الذين يُداومون على استخدامها، وطبقاً لتقارير فإنّ البعض منهم يستخدمها بغرض الوقاية من أمراض القلب».
وقال جونسوك (Joonsoek) المؤلف الأوّل للدراسة والأستاذ المساعد في علوم طبّ القلب في جامعة ألاباما بولاية بيرمنجهام: «بشكلٍ استثنائيّ، كان من الصعب إقناع الناس أن يعترفوا بأنّ متعددّات الفيتامين والمكملات المعدنيّة لا تمنع خطر الإصابة بأمراض الأوعية القلبيّة».
وأضاف: «آمل أنّ نتائج دراستنا تساعد في تقليل الضجّة المُثارة حول متعددّات الفيتامين والمكمّلات المعدنيّة، وأن تُشجع الناس على استخدام وسائل مُجرّبة و أكثر فاعلية لتقليل خطورة الإصابة بأمراض الأوعية القلبيّة مثل تناول المزيد من الخضروات والفواكه، ومُمارسة التّمارين الرّياضيّة، وتجنّب استهلاك التّبغ (التّدخين)».
في الدّراسة الجديدة حلّل الباحثون المعلومات التي حصلوا عليها من 18 دراسة منشورة والتي بحثت جميعها في العلاقة بين متعددات الفيتامين والمكمّلات المعدنيّة من جانب ومشاكل الأوعية القلبيّة من جانب آخر.
وشملت هذه الدراسات مجتمعةً أكثر من مليوني شخص من الولايات المتحدة واليابان وفرنسا والسويد وألمانيا، وتمّت متابعة المشاركين فيها لمدة 12 عاماً في المتوسط. وبشكلٍ عام، فإنّ الأشخاص الذين لم يتناولوا متعددات الفيتامين أو المكملات المعدنيّة كانوا أقل عُرضة لأمراض الأوعية القلبيّة والسكتات الدماغيّة من الأشخاص الذين داوموا على تناولها. ومع ذلك فإنّ تناول متعدّدات الفيتامين والمكملات المعدنيّة بشكل مُعتدل نادراً ما يُسبّب ضرراً مباشراً، ولذلك فإننا نحُثّ النّاس على الحفاظ على صحّة القلب من خلال فَهم مخاطر أمراض القلب والسكتات الدماغيّة والعمل مع مُقدم الرعاية الصحية لهيكلة خطة تعتمد على وسائل مُجرّبة وفعّالة للحد من الخطورة. وقال كيم -أحد مؤلفي الدّراسة-: «في الولايات المتحدة لا تُنظّم المُكملات الغذائيّة للسّلامة أو حتى لفعّاليتها قبل الذهاب للصيدلية، وذلك طبقاً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة. ومع ذلك، لا يُسمح للمُلصقات على المُنتجات باستخدام ادّعاءات صحيّة حول قدرة المُنتج على العلاج، أو التخفيف، أو الوقاية من المرض».