مهجرو عفرين يحققون الاكتفاء الذاتي بمزروعاتهم

100
يستفيد أهالي عفرين الذين خرجوا قسراً من عفرين إلى منطقة الشهباء، من الخضروات والفاكهة التي زرعوها قبل ثلاثة أشهر، إضافةً إلى أنها مصدر رزق لأكثر من 30 عائلة تعمل فيها.
خرج أهالي عفرين قسراً من ديارهم، بعد عدوان جيش الاحتلال التركي ومرتزقته عليها واحتلالها في 18/آذار المنصرم، حيث يقطن الأهالي الآن في منطقة الشهباء.
أهالي منطقة الشهباء استقبلوا أهالي عفرين وساهموا بإمكاناتهم الذاتية في تقديم يد العون والمساعدة لهم، حيث عمل أهالي عفرين فور وصولهم ضمن الأراضي الزراعية.
وعمل الأهالي تحت إشراف حركة المجتمع الديمقراطي، على زراعة الخضروات والفاكهة ضمن مشروعين منفصلين، كل منهما يبلغ مساحته 60 هكتاراً، وزرع الأهالي فيها الخضراوات والفاكهة من باذنجان، خيار، بطيخ أحمر وأصفر، فلفل، كوسا، بامية، بندورة وغيرها من الخضروات الصيفية. ويحصد الأهالي في الوقت الحالي الخضراوات والفاكهة التي زرعوها، حيث يعمل في عملية جني المحاصيل أكثر من 30 شخصاً بينهم نساء، رجال وشبان.
ويبدأ العمال العمل في ساعات الصباح الأولى، وتمنح حركة المجتمع الديمقراطي 300 ل.س لكل عامل عن كل ساعة عمل، وتوزع هذه المحاصيل بشكلٍ يومي عن طريق الكومينات على أهالي عفرين في جميع قرى ومناطق الشهباء، إضافةً للأهالي القاطنين في مخيمي برخودان وسردم.
وفي هذا السياق تحدث المواطن ذكي نجار وهو أحد العاملين في المشروع الزراعي أنهم وانطلاقاً من مبدأ الاعتماد على الذات ساهموا وبإمكاناتهم الذاتية على تأمين الأراضي الزراعية وتنظيفها من مخلفات مرتزقة داعش وأنهم بالأدوات الزراعية المتواجدة أعادوا زراعتها بالخضروات والفاكهة. وأكد ذكي نجار على أنهم وفي الوقت الحالي سيعملون على زراعة الخضروات والفاكهة الشتوية.
وكالة هاوار