حفل فني استذكاراً للراحل آرام ديكران

39
قامشلو- شهدت «حديقة الميريلاند» في قامشلو احتفالا فنيّاً منوعاً بمناسبة الذكرى التاسعة لرحيل المطرب والفنان آرام ديكران، والذكرى الأولى لتأسيس اتحاد فناني الجزيرة، الذي تأسس العام الفائت تزامناً من الذكرى الثامنة لرحيل الفنان الكبير، تكريماً له وعرفاناً بعطائه الثر وأعماله وفنه المميز.
أقيم الحفل برعاية اتحاد فناني الجزيرة يوم 8-8-2018م. وبحضور لافت لشخصيات ووفود رسميّة من شمال سوريا وجماهير من الفنانين وأهالي قامشلو وبعض المناطق من إقليم الجزيرة، وفي مستهل الحفل رحبت الرئيسة المشتركة لاتحاد فناني الجزيرة نسرين بوطان بالضيوف والحضور، وعبرت عن سعادتها بمرور عام على تشكيل الاتحاد، وكذلك قدمت تعازيها باسم كل الفنانين لعائلة الراحل الكبير، وقالت في مستهل حديثها: «الفنان آرام ديكران كان منبراً من منابر الفن الإنساني الأصيل وفي العام الماضي تأسس اتحادنا في ذكرى رحيله لنستذكره دائماً، ويكون قدوة لنا، وفي هذا العام قررنا أن نقيم أمسية فنية منوعة كل يوم خميس لنعيد للفن الأصيل رونقه وتألقه».
كما ألقى الرئيس المشترك للمجلس التنفيذيّ في إقليم الجزيرة عبدالكريم ساروخان كلمة جاء فيها: «مثل هذه الاحتفالات تدل على الغنى والتنوع الثقافي والفن الأصيل المشترك في شمال سوريا، وفي إقليم الجزيرة على وجه الخصوص، آرام ديكران كان مثال الفنان الانسان الذي جسد أخوة الشعوب وثقافتها المشتركة، وها نحن نرى هذا الملتقى الرائع لفنانينا من كل الثقافات والاتجاهات وهم يقدمون صور رائعة لفنهم وثقافتهم».
وقدمت فرقة اتحاد الفنانين عدداً من أغاني الراحل كما شارك عدد من الفنانين في الحفل ومنهم «بهاء شيخون، أسعد زكي، عدنان ابراهيم، محمد عدولي».
كما ألقيت كلمة باسم عائلة الفنان الراحل من قبل ابن شقيقه «ساكو توماسيان» الذي عبر عن سعادته وشكره لما لاقاه من تكريم وحفاوة في استذكار الفنان وقال: «الفنان ديكران خالي وبمثابة والدي لأنه احتضنني وقام بتربيتي، وهو خال ووالد كل من أراهم هنا من محبيه وعاشقي الفن الأصل، أنا وكما كان خالي كرديّ وأرمنيّ، وأحب الجميع وأشكر كل من ساهم في هذا العمل الجميل». واختتمت الأمسية بأغنية «قسد» التي قدمتها الفنانة «نسرين بوطان».